تاريخ

ثكنة برهان الدين

نزار نصر

جامع الكُشلة (الصورة: عن الكاتب تزار نصر)
جامع الكُشلة (الصورة: عن الكاتب تزار نصر)

هذا الجامع وكل ما خلفه حتى الاجتماع الكثيف للنخيل كان ثكنة عسكرية عثمانية اسمها ثكنة برهان الدين والثكنة في لهجة طرابلس الغرب هي الكُشلة والأخيرة هي القشلاق بالتركية لذلك فإن الجامع في الصورة كان اسمه عند الناس جامع الكُشلة واسمه القديم قبل إنشاء الكشلة: جامع عكاشة وبالمناسبة فإن العلّامة المتصوف الكبير محمد سعيد المسعودي كان إماما لهذا الجامع يصلي العسكر خلفه.

لم أجد اسم الثكنة ولا سبب تسميتها في كتاب وهي معلومة نادرة جدا أكرمني بها أستاذنا الراحل الجليل كبير التشريفات الملكية في المملكة الليبية الثبت النبيل فتحي بك الخوجة الذي رحلت معه ذخائر نفيسة من حكايا تاريخ البلد وكنت كلما جالسته أو قصدته في دارته العامرة زوّدني بنوادر الأخبار ولا أزال أحتفظ بكثير مما سمعته منه حيث كان يسرد الفائدة لأدوّنها مباشرة في دفتري.

صورة الجامع والكشلة، تقدمة الأستاذ أحمد دعوب (عن تعليقه: الاسم موجود في سجل الوقفيات وكذلك في الارشيف العثماني (صورة (الكشلة) الثكنة والجامع))
صورة الجامع والكشلة، تقدمة الأستاذ أحمد دعوب (عن تعليقه: الاسم موجود في سجل الوقفيات وكذلك في الارشيف العثماني (صورة (الكشلة) الثكنة والجامع))

من هو برهان الدين الذي أطلق عليه العثمانيون اسم أكبر ثكناتهم بمدينة طرابلس الغرب؟ هو الأمير محمد برهان الدين بن السلطان عبد المجيد الأول بن السلطان محمود الثاني وكان يصغر أخاه السلطان عبد الحميد الثاني بسبع سنوات وهو أقرب الإخوة لقلب عبد الحميد ولكنه توفي بداء السلّ في شرخ شبابه وهو في السابعة والعشرين بعد تولي أخيه عبد الحميد أريكة الدولة بأربعة وستين يوما فحزن عليه وأطلق اسمه على بعض مقارّ الجيش في مختلف الولايات ثم أطلق اسمه على ابنه الذي وُلد بعد موت عمه بتسع سنوات …

مات برهان الدين مبكرا تاركا مؤلفات موسيقية على النمط الكلاسيكي الغربي لعشقه لآلة الفلوت التي يتقن عزفها كما كانت زوجته وأم وحيده الأمير إبراهيم توفيق عازفة بارعة على العود واسمها مستنياز هانم وهي غير مستنياز هانم كبيرة عوّادات سراي عابدين أيام الخديو إسماعيل.

مقالات ذات علاقة

الليبيون في معرض فيلادلفيا

المشرف العام

من تاريخ درنة بين سنتي (1630-1711)

المشرف العام

التحفة اللوبية في اللغة الطرابلسية

بدرالدين المختار

اترك تعليق