المقالة

شاعرات الأغنية الليبية

 مصطفى السوري

شاعرات الأغنية الليبية
شاعرات الأغنية الليبية

خلافا للتمثيل والغناء والتلحين فالشعر بشكل عام والشعر الغنائي بشكل خاص لم يخلوا من وجود النساء على مدى مسيرة الاغنية الليبية بعكس الدول العربية الاخرى.

ففي مصر مثلا رغم دخول المرأة لمجال التمثيل والغناء ولكن ظل التلحين وكتابة الأغنية حكرا على الرجال فمثلا ام كلثوم لم تسعتين بأي شاعرة مصرية طيلة مسيرتها الفنية وكذلك محمد الوهاب ولا فريد الاطرش

حتى عبد الحليم من ضمن اغانيه المائتان والخمسين لديه أغنيتان فقط كتبت بأيادي نسائية هما زينات محمد حسين ونادرة امين وهي مطربة قديمة.

 أما أسمهان فلديها أغنية واحدة اسمها ليت للبراق عينا للشاعرة ليلى العفيفة.

في لبنان نفس القصة فيروز لم تغني لأي شاعرة وكذلك صباح ممكن الاستثناء الوحيد هو الفنانة طروب التي لحنت وكتبت بعض أغانيها.

اما في ليبيا فكان الوضع مختلف تماما فقد برزت الكثير من الاغاني الليبية التي كتبتها النساء منذ السنوات الأولى لافتتاح الاذاعة فأغاني الستينيات و مطلع السبعينات كان فيها خديجة الجهمي التي كانت تكتب باسم “بنت الوطن” و هناك شاعرة اخرى كتبت عدة أغاني اسمها” فتاة الجبل” وهناك شاعرة أخرى كتبت أغاني ليبية اسمها “إحسان نديم “و استمر الحال هكذا طيلة العقود الأخيرة من القرن الماضي، فموهبة الشعر  لا تتطلب الحضور الشخصي او الظهور الإعلامي ،و  ذلك شجع الكثير من النساء على قرض الشعر حتى وهن في بيوتهن، و كان  الشعراء عند افتتاح الإذاعة المسموعة الليبية يكتبون قصائدهم الغنائية و يسلمونها لقسم النصوص في الإذاعة

وهي التي تقوم بعرضها على الملحنين أو المطربين لتقديمها.

فيما يلي قائمة ببعض النساء اللاتي كتبن الشعر الغنائي مع عناوين أعمالهن:

أولا الشاعرة والأديبة خديجة الجهمي (بنت الوطن):

كتبت عدة أغاني لحنها كبار الملحنين في ليبيا أمثال على الشعالية وكاظم نديم ومحمد الكعبازي ومحمد مرشان وغيرهم ومن هذه الأغاني:

1- سلام قدري غنى لها: الغالي رحل – بعد ولفتي – مش قلتي يالعين – اليوم يا قمر – غبت ليش عليا

 2- الطاهر عمر غنى لها: يا ضيف في جبلنا ارتاح – زعم يا قمر

3- عبداللطيف حويل غني من كلماتها: كيف انديروا قولوا

4- محم الكعبازي غنى لها: ناس حرموا نوم الهناء في عيوني

5 – علي الشعالية: التوبة

6- نوشي خليل غنى لها: انت خليت حياتي جنة -راجيتك ما جيتش ليش

7- احمد سامي غنى لها: وين انت

8- محمد رشيد: حاولت لكن – صباح الخير على بلدي – حلو الجب – شوق وبس

9- محمد مختار – الحب

10 – نوري كمال عليك دورت عيني

11- عليا التونسية: فرحنا تمت خطبتنا

12- خالد سعيد: قلت انساه

13: احمد فؤاد: الغلا – يااا ما هنا … يالي اناوياك ضحية – احنا الاثنين

14- محمد مرشان: نور العين والجوبة بعيد – يا طولة اوهامي – انا خفت الحب

15- المجموعة: فرحة وبهجة – حب جديد

16 – لو كان كلمة اه تنفع بيا غنتها اللبنانية سهام شماس

17- محمد الجزيزى غنى لها فرح وحب

18- محمد صدقي غنى لها: اهلا بنور الصباح – اليوم يا قمر

19- عبدالسيد الصابري عنى لبنت الوطن اغنية ما تنسى

ثانيا الشاعرة فتاة الجبل (الجيل):

 غنى لها نوشي خليل (ما يوم غابن ع العيون بسماتك) في أواخر الستينات وفي حديث مع الفنان نوشي خليل في سنة 2012 قال إن الشاعرة اتصلت به طالبة تغيير اسمها الفني الى اسمها الحقيقي وهو الشاعرة “فاطمة عبدالله” وكتابة اسمها على كل الأغاني المسجلة مما يعني انه كان لها أغنيات أخرى ولدينا في منتدى سماعي قصيدة للفنانة ايمان باسم (إذا ما التقينا) منسوبة للشاعرة فاطمة عبدالله لعلها هي نفسها فتاة الجبل.

فتاة الجبل لديها أيضا أغنية للمطرب نوشي خليل وهي “نومي جفل” من تلحين محمد بوقرين.. وأغنية بعنوان “يوم غاب على عيوني “لحن محمد الدهماني

وكتبت أيضا أغنية “عشنا حياة الحب “لعزيزة عمر وأغنية “وردة هداني” للمطربة المصرية انتصار مجدي

ثالثا الشاعرة “إحسان نديم”:

ولقد كتبت أغنية “مبروك ميلادك بابنتي” من غناء المطرب خالد سعيد. ولقد علمت بإن لها أغاني أخرى.

رابعا خيرية نظمي:

كتبت “عيني جفاها نومها “غناها المطرب محمود الشريف ألحان كاظم نديم

خامسا نادية حمدي:

كتبت” حبيب حبني “غناء أحمد فؤاد وألحان سالم القمبري وكتبت أغنية “قلبي انصهر “من غناء وألحان محمد الكعبازي

سادسا فتحية مختار:

كتبت “انساه ماتبكي” غناها المطرب عادل عبدالمجيد وقام بتلحينها الملحن أبراهيم أشرف.

سابعا وأخيرا:

القائمة ضمت اسماء كثيرة في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن الماضي ضمت شاعرات قمن بالإضافة بتلحين وكتابة قصائد غنائية منهن:

– هيام رمزي الدردنجي كتبت أنشودة القسم غناء خالد سعيد ومحمود كريم

وقصيدة من اول نظرة غناء خالد سعيد

– لطيفة القبائلي –كتبت قصيدة “اضرمت الحب “من غناء محمد حسن

– الشاعرة امال حسونة ورد ذكرها في كتاب الموسيقار كاظم نديم حياته وفنه حيث كتبت عدة ابتهالات قام بغنائها انور الطرابلسي وخالد عبدالله ومحمد حمد

الشاعرة رحاب شنيب غنت لها الفنانة شهد “مشتاقلك يا وطن ” ولها انشودة أخرى اسمها ” ليبيا معنى كبير” غناها المطرب حمد الحاسي

 – الشاعرة بشرى الهوني سمعت لها عملا ملحنا

– الشاعرة بدرية الأشهب غنت لها الفنانة وفاء محمود “عيون المحبة ولها مجموعة أعمال ملحنة للأطفال منها: يا غيمة، الالعاب الشعبية، يا روضة، احلام، وسط الساحة، ألوان

– زينب القمودي غنت لها مروة” يا خالقي برد عليا ناري”-

الفنانة نجوى محمد كتبت بعض أغانيها مثل: ماني ندمانة وجرحتني

– الفنانة والملحنة حنان الرويعي كتبت اغنية ذكرى للفنانة نجوى محمد واغان اخرى للفنانة رحاب سعد

– فاطمة الهمالي كتبت أغنية للأطفال بصوت محمد الشماخي اسمها الشجرة بأيدي نسقيها “.

ما ورد للمثال لا الحصر فشخصيا أنا غير ملم بالأغاني الحديثة ولكن الريادة أو التفوق في كتابة الاغاني بأقلام نسائية في ليبيا كان في فترة متقدمة جدا بالمقارنة بالدول العربية الأخرى. والموضوع مفتوح للنقاش ولأي اضافات بأسماء شاعرات للأغنية لم ترد اسمائهن او أغانيهن بالمقال


المصادر:

1- كتاب انا خديجة الجهمي للأستاذة أسماء الاسطى

2- كتاب كاظم نديم حياته وفنه للأستاذ سويسي الفرجاني

3- منتدى سماعي للطرب الاصيل

مقالات ذات علاقة

الصالونات الأدبية بين “الفيسبوك” وجدلية الواقع

سعاد الورفلي

فقرة ناقصة مهمة بمهرجانات التراث

المشرف العام

عام جديد.. بجروح قديمه

سالم الكبتي

اترك تعليق