أخبار

سيرة الشيخ عمر المنصوري في كتاب

الطيوب

كتاب (الشيخ عمر محمد عبدالنبي المنصوري الجنزوري، مسيرةٌ علمية وملحمةٌ جهادية 1869-1949م) للأستاذ الدكتور عبدالحميد المنصوري
كتاب (الشيخ عمر محمد عبدالنبي المنصوري الجنزوري، مسيرةٌ علمية وملحمةٌ جهادية 1869-1949م) للأستاذ الدكتور عبدالحميد المنصوري

أصدر للأستاذ الدكتور عبدالحميد المنصوري صدور كتابه (الشيخ عمر محمد عبدالنبي المنصوري الجنزوري، مسيرةٌ علمية وملحمةٌ جهادية 1869-1949م)، من القطع الصغير ويقع في 119 صفحة.

الكتاب يُترجم لسيرة الشيخ عمر المنصوري –رحمه الله- عالِماً، ومجاهداً، وقاضياً، ومفتياً، ومُعلماً للقرآن، ووجيهاً، ومؤلفاً للعديد من الكتب المخطوطة، فقد كان الشيخ عمر آخر مفتي لولاية طرابلس الغرب في العهد العثماني، ومفتي الجمهورية الطرابلسية التي قامت سنة 1918م، وقاد العديد من المعارك ضد المحتل الإيطالي، ووضّح المؤلف مَولد الشيخ عمر وتعليمه الأول، وكذلك مسيرته الطويلة في التدريس بجنزور وطرابلس، ويذكر العديد من تلاميذه، وكذلك توليه منصب القضاء في عدة مدن وبلدات ليبية، وأيضاً مصير مكتبته الخاصة التي كانت في بيته. كما يلقي الكتاب الضوء على الحركة العلمية التي كانت في جنزور وفي طرابلس، وغيرهما من مدن استقر وعلّم فيها الشيخ المنصوري.

في ملحق الصور والوثائق بالكتاب، ضمن الكاتب نحو 18 صورة ولوحة لمخطوطات من مؤلفات الشيخ عمر، وكذلك لآثارٍ من مكتبته المندثرة.

مقالات ذات علاقة

هون تجدد الأمل والخريف يواصل العطاء

منى بن هيبة

غناوي علم .. ديوان عبدالكافي البرعصي

المشرف العام

تاناروت السينمائي يعرض 100 متر

المشرف العام

اترك تعليق