قصة

درس في الحساب

أطفال في المدرسة (الصورة: عن الشبكة)
أطفال في المدرسة (الصورة: عن الشبكة)

بغتة… وقف المدرس أمامي وأشار بعصاه إلى السبورة ناحية الأرقام الحسابية القديمة التي كنا نتعلمها وقال

– اقرأ..

وأشار إلى الرقم (۱ )

فقلت

– واحد

أشار إلى الرقم (> )  ولم يكتبه هكذا (۲ ) فترددت طويلا قبل أن أنطق

– واحد ساجد

انفجر التلاميذ ضحكا،  عنفني المدرس كثيرا ونعتني بالغباء قبل أن يلهب يدي جلدا وأرغمني على أن أردد وراءه (۱) –  واحد (  >)  اثنان (۳ )  ثلاثة –  (٤) أربعة – (٥) خمسة، كنت أنطق بلساني وأؤمن بقلبي  بأن هذا الواحد هو الاثنان هو الثلاثة هو الأربعة  هو الخمسة لكنه حينا يقف (۱ ) وحينا ينحني (>) أو يتخفى (۳) أو ينطوي (٤) أو يستدير (٥) بعد سنين طويلة التقيت استاذي وقد نال الزمن منه وأحنى ظهره فسألته هل عرفتني ؟

هز رأسه طويلا وحاول أن يقف منتصب القامة ويجيب..

– نعم عرفتك وعرفت كيف كنت تشخص المسألة يا ولد.

مقالات ذات علاقة

بيضة الحظ

عائشة إبراهيم

النوارس

حسين نصيب المالكي

خَطّ أَحْمَر..!

أحمد يوسف عقيلة

اترك تعليق