طيوب عالمية

إبداعات فنية من داخل السجون..

أثينا/ عبد السلام الزغيبي

إبداعات فنية من داخل السجون..
إبداعات فنية من داخل السجون..

عادة ما تتكرر الحياة اليومية للسجناء في أماكن حجزهم، كما هو الحال في أي سجن، وهناك حاجة قوية للعمل الإبداعي . بناءً على هذا المنطق، نظمت ادارة  سجن كوريذالو  لعدة سنوات أنشطة مختلفة تساعد السجناء على تنمية مواهبهم، والتواصل مع العديد من جوانب الحياة وخاصة الثقافة والفنون.

ضمن هذا النشاط والفعاليات، نظم مختبر مارغريتا للتربية الخاصة يوم الجمعة 25 فبراير في مقره بسوق كيبسيلي المحلي، معرض فني  لأعمال السجناء من مركز الاحتجاز في كوريذالو، يبدأ من 25 فبراير ويمتد إلى 4 مارس،2022.

في أكتوبر الماضي وبدعم مالي وبرعاية وزارة الثقافة والرياضة، بدأت جمعية تكنودرومو غير الربحية ورشة عمل فنية داخل السجون على شكل استوديو مفتوح.

بالاعتماد على تيار Outsider Art / Art brut، وتحت إشراف المعالج الفني خريسولا بلاكيوتي، والمعالج الوظيفي وعالمة الأنثروبولوجيا مارينا فيوذاكسي، طُلب من المعتقلين تجربة استخدام مواد مختلفة وإنشاء أعمالهم الحرة وتطوير هويتهم الفنية.

التقيت بإحدى المساجين الثمانية المشاركين في الورشة والذين تم اختيارهم من ضمن عدد كبير من المساجين الذين أبدوا رغبتهم في المشاركة، وهو المسجون يورغوس ذاذيس المشارك بثلاثة لوحات تشكيلية في المعرض وكلها لوحات تصور الريف اليوناني، اذ قال ان لوحاته كلها تمثل الريف حيث الطبيعة الخلاقة تمثل لي السحر والجمال والهدوء، وحول مشاركته في المعرض قال يورجوس”: انها المرة الاولى التي

يشارك فيها في عمل فني داخل السجن، وهي فرصة طيبة اتاحتها لنا ادارة السجن، وكانت تجربة مثمرة. واشكر كل من ساعدنا على خوض هذه التجربة وهم “خريسولا وماريانا” اللواتي كنا يحضرن مرة واحدة في الاسبوع ولمدة ثلاث شهور متواصلة، لمساعدتنا للوصول الى هذه النتيجة الرائعة. وحول الاعمال الفنية التي قام بها باقي مجموعة المساجين، خاصة وانه كان الوحيد الذي حضر المعرض نيابة عنهم قال يورغوس “الأعمال الفنية كانت في اغلبها مستوحاة من مناظر شاهدناها داخل السجن واخرى تخيلها السجناء لحياة الناس في الخارج”.

بعد افتتاح المعرض الذي حضره، سكرتير عام وزارة الثقافة والرياضة اليونانية، ومديرة سجن كوريذالو “ماريا ستيفي”  وعدد من المهتمين،  تحدث ممثلو الهيئات المعنية حول ورشة العمل. واجمعوا أن تنظيم  المعرض هو سعي من أجل أن يكون منصة تواصل للمعتقلين لكسر جدار الإقصاء وخلق ملتقى بين الجمهور والمبدعين.

مقالات ذات علاقة

العرب في كالابريا

عزالدين عناية (تونس)

«السلوك الفاضح» الأعلى مبيعًا

المشرف العام

روسيا وإيران وقرغيزيا وأذربيجان تُحيي الذكرى المئوية لميلاد الشاعر رسول حمزاتوف

المشرف العام

اترك تعليق