طيوب عربية

صعقات الكهرباء

من أعمال الفنان التشكيلي "محمد بن لأمين"
من أعمال الفنان التشكيلي “محمد بن لأمين”

أحيانا تنقطع خيوط الحبّ عن ذاكرتي كما تنقطع خيوط الكهرباء عن حجرتي، أتذكّر متى انقطع الكهرباء عن بيتي، لكن لا أتذكّر متى انقطع حبّك عن قلبي، تسلّقت كلّ أعمدة الكهرباء حتّى تعود الذكرى إلى غرفتي، أنا أرفض الظّلام الدّامس، كم صعقني الكهرباء في حجرتي، كم صعقني الحبّ في فراشي، صعقات الحبّ أقوى من صعقات الكهرباء، صعقات الذكرى وسط الذكرى تشبه صعقات البرد في الشتاء،  أحتاجك في كلّ شتاء، أحتاج إلى البرد حتّى أرتعش وأنا أحسّ أنّي أحبّك، أحتاج إلى الدفء حتّى أعشقك، صار انقطاع الكهرباء أمرا معتاد في كلّ البيوت، لكنّ انقطاع اللّذة في الفراش أمر غير معتاد، ما هو معتاد غير معتاد إلى درجة معتادة، أشعلت الشّموع على أمل أن يعود الكهرباء مبكّرا إلى غرفتي، أشعلت شموع الحبّ على أمل أن تعود النّشوة الى فراشي، طال انتظاري، بكت شموعي كثيرا، صارت طيورا تحلّق فوق أعمدة الكهرباء، أعطتني الطّيور الرّاقصة حبّا غامض الملامح، غريب الأطوار، حبّا أعرفه إلى درجة لا يمكن أن  أعرفه، هو حبّ في شكل نور وسط نور خافت كالبرق أو كالرّعد، يشقّ ظلاما دامسا، عرفت أنّك قادم، عرفت أنّ الحبّ كالكهرباء عاد إلى جسدي.

بعد وقت طويل تمّ إصلاح العطب الفنيّ، فرحت لأنّ طيور الحبّ عادت إلى غرفتي تحلّق في غرفتي المظلمة منذ غيابك، اعتذر الأعوان عن التّأخير في إصلاح الخلل التّقنيّ، قالوا لي بأنّ العطب كان في العمود الكهربائيّ المجاور لبيتنا، لحبّنا، لم أقبل اعتذارهم بسهولة لأنّهم لم يستطيعوا تحديد أسباب الخلل الفنيّ بدقّة، لقد كان العطب في بيتي، تحديدا في غرفتي… في فراشي… في جسدي دون نشوة…في قلبي دون حبّ؛ أحسست أنّ الخلل في قلبي وقد توقّف قلبي، أحسست أنّ الحبّ طائر يحلّق من مكان إلى مكان، يتحوّل من عمود إلى عمود آخر، هو طائر يراقب المسافة الفاصلة بين العشّاق في طريق عودتهم، أو في طريق بحثهم عن حبّ ضائع تسلّل خلسة إلى بيوتهم، هو طائر الحبّ، يجازف، يغامر، يحلّق فوق كلّ أعمدة الكهرباء، لا يخشى في أثناء بحثه عن وجهك الأسمر أن يصعقه عمود كهربائيّ، هو لا يخشى الكهرباء أصلا؛ لأنّ الحبّ مخلوق من كهرباء، شعرت أنّ حبّي لك قد يعتريه العطب في أيّ لحظة من اللّيل، في أيّ لحظة من النّهار، كلّ عاشق يحسّ أحيانا بأنّ القلب قد يتعطّب، قد يتوقّف، قد يتوقّف إلى الأبد في أيّ لحظة دون إحساس بالحبّ ينبض نبضا بالغ الصّدق والحرارة، ينقطع الكهرباء عن غرفتي عندما ينقطع الحبّ عن جسدي، كم فسّرت لهم أسباب الخلل؟ كم فسّرت لهم أسباب الحبّ؟ منهم من اقتنع بأنّ الخلل في القلب…في دوافع الحبّ، ومنهم من أرجع ذلك إلى أسلاك الكهرباء، حقّا في الحبّ عدّة أسلاك معقّدة و شائكة، المهمّ أنّي فسّرت ما لا أستطيع أن أفسّره أكثر من ذلك، المهمّ أنّي أصلحت العطب بمفردي، الخلل في غرفتي… في قلبي…الخلل في الطّيور المهاجرة وقد حلّقت فوق بيتي، حلّقت دون إذن منّي، دون موعد سابق مع الحبّ، لكنّها وقعت في الحبّ إلى ما لا نهاية، كلّ الأشياء لها نهاية، إلاّ الحبّ لا نهاية له، ولذلك احتفالا بعودة الكهرباء إلى حجرتي، احتفالا بعودة النّشوة إلى فراشي أدعو كلّ الطّيور إلى أن تحلّق فوق بيتي، أدعو كلّ العشّاق أن يعودوا إلى شرفة بيتي، اتركوا السّهر إلى ساعة متأخّرة من النّشوة وسط النّشوة تحت أعمدة الكهرباء، هي لا تتكلّم، هي تقف في مكانها إلى وقت غير محدد دون مبرّر؛ ربّما وضعوها صدفة أمام بيتي حتّى تعترض سبيلك وأنت تبحث عن بيتي؛ هي لا تغادر مكانها مازالت في مكانها. هي ترفض أن ترتدي ملابسها، خلعت في هذا اللّيل كلّ نشوتها، صارت دون نشوة.. تبحث عن تحقيق نشوة.

أهملت ما قاله الكهربائيّ، حافظوا على أعمدة الكهرباء في الطّريق فهي ملك عموميّ، اقتصدوا في مخزون الطّاقة، لم اقتنع بما قاله، هو لا يعرف أنّ الحبّ ملك شخصيّ، هو لا يعرف أنّ الاقتصاد في الحبّ يقتل الحبّ نفسه، تلك الأعمدة لها طاقة شحن أخرى، هناك طاقة أخرى خارج المجال الجويّ الذي نعيش فيه، طاقة نوويّة مدفونة في أعماق الأرض، في أعماق النّفس، كم ضاعت من طاقة وسط طاقة لم يكتشفها العلماء؟ كم ضاع من حبّ وسط حبّ آخر؟ كم بنى العشّاق على أرضهم من مفاعلات نوويّة؟ كم منعوا من امتلاك تلك الطّاقة؟ من حقّي أن أمتلك تلك الطّاقة، من حقّي أن أحبّك، من حقّي أن أصنع حبّا نوويّا أهدّد به كلّ من يعتدي على أرضي؟ أعترف لكم أنّي أملك مفاعلا نوويّا يمكن أن أهدّد به كلّ من يقترب من بيتي؛ أجريت على صعيد الحبّ عدّة تجارب مخبريّة ناجحة في تخصيب مادة اليورانيوم؛ هي مادة رفيعة شديدة الانفجار؛ لا يفوقها من حيث القوّة إلاّ حبّي لك؛ صار سلاحي من الحبّ عابرا للقارات؛ صرت أعيش في دولة نوويّة لها سيادة مطلقة على حدودها التي تبدأ شرقا من غرفة الاستقبال وتنتهي غربا إلى غرفة نومي؛ في الحبّ أكثر من طاقة منجميّة؛ أنا أملك كلّ الثّروات المنجميّة؛ في الحبّ أكثر من طاقة معدنيّة؛ أنا أملك كلّ الثّروات المعدنيّة، في الحبّ ذرّة نوويّة لم يكتشفها العلماء، اكتشفها العشّاق، في الحبّ طاقة مغناطسيّة، أليس ذلك الحبّ وهو من سلالة منجميّة ومعدنيّة ونوويّة أهمّ  اكتشاف علميّ يفتخر به العشّاق؟

في الحبّ هناك مبدع وإبداع وتقبّل، ألا يدلّ عمود الكهرباء على أكثر من مبدع؟ لماذا هو صامت منذ سنين؟ ألم يكن الصّمت أو الإضراب عن الكلام هو أرقى أشكال الإبداع البشريّ؟، وصل العلماء إلى القمر لكنّهم لم يصلوا إلى كوكب آخر لا يعيش فيه إلاّ متقبّل واحد، لا يعيش فيه إلاّ إنسان آخر، هو عاشق، لماذا منعوه من استخدام الطّاقة؟ لماذا منعوه من الإبداع أو الخلق والابتكار على طريقة العلماء؟ لماذا فكّروا في قتل كلّ عالم نوويّ؟ لماذا فكّروا في قتل كلّ عاشق عذريّ؟ كلّ العشّاق يمتلكون أسلحة محظور استعمالها هي من أسلحة الدّمار الشّامل، الحبّ سلاح نوويّ، أنت من أخذت طاقتي، أنت من اخذت جسدي، أنت من عذّبتني بالكهرباء.

لم ينتبه أحد العشّاق في طريق عودته من الذكرى داخل الذكرى أنّه فقد كلّ طاقة داخل طاقة على الحبّ لأنّهم منعوه من حقّه المكتسب في امتلاك الطّاقة النوويّة، فكّرت أنّ طائر حطّ فوق كلّ عمود كهربائيّ رامز إلى عاشق مات بسبب صعقة كهربائيّة بقوّة البرق، بقوّة الرّعد، بدت تلك الأعمدة الواقفة دون سبب واضح كالأعلام السّوداء في البحر، تطلب النّجدة، تطلب الحبّ، من نكس تلك الأعلام؟ من أطفأ تلك الأضواء؟  من أطفأ تلك الأحلام في الأرض؟ من أشعل تلك النّجوم في السّماء؟ من أعطاهم الأمر بأن يقطعوا عنّي التيّار الكهربائيّ؟ فكّرت أنّ أصعد إلى كلّ أعمدة الكهرباء حتّى أصلحها، فكّرت كم وقعت في صعقة كهربائيّة بحجم حبّ صاعق؟ فكّرت كم وقعت في حبّ لم أعرفه، لم أجده، فكّرت كم صعقني الكهرباء؟ كم صعقتني الذكرى؟ كم صعقني من شخص وسط شخص لا يشبه في شخصه شخصا من الأشخاص وقد التقيته صدفة؛ صدفة صعقني التيّار الكهربائيّ؛ صدفة صعقتني بنظرة وسط نظرة على حدود بريّة مترامية الأطراف طائشة؛ صدفة تسلّلت إلى أنحاء جنوبيّة وشماليّة من جسدي؛ شاركت دون إرادتك في الحرب؛ بدأت العمليّات العسكريّة مع الفجر؛ قمت بإنزال بريّ استهدف مناطق حسّاسة من جسدي؛ بعد ساعات أعلنت انتهاء العمليّات البريّة؛ توغّلت في أرضي شرقا وغربا؛ أخذتني أسيرة لا أملك إلاّ حبّا من نظرة واحدة؛ مع اللّيل بدأت بإنزال جويّ؛ استهدف القصف المركّز والموجّه عدة مفاعلات نوويّة تحمل طاقة لا متناهية من الحبّ؛ أطلقوا على تلك العمليّة عنوان الفجر الأحمر؛ وقد برّر أحد جنرالات الحرب ذلك الهجوم الشّامل على جسدي بأنّ  الحبّ من أسلحة الدّمار ممنوع امتلاكه في غرفتي؛ أرادوا بدعوى المحافظة على اتفاقية عدم انتشار الأسلحة النوويّة استئصال الحبّ وسط بيتي؛ أرادوا أن يختبروا أسلحتي؛ ترك القصف الجويّ عدّة انفجارات؛ أبديت مقاومة باسلة وأنا أستقبل نظراتك كرصاص مذاب على صدري؛ أعطتني نظرتك في الميدان و قبلتك في الفراش إحساسا بأنّي أعيش معك في دولة عظمى؛ كم مرّة أردت أن أكتشف بطريقتي الخاصّة قوّة الحبّ بين العشّاق فلم أجد أقوى من مواجهتك في الحرب على الفراش عندما تلتقي العين بالعين وتذوب قبلتي في قبلتي؛ أخطر تجربة خاضتها تلك الجنديّة الانتحاريّة؛ عندما فكرت أن تقيس قوّة ضغط حبّها لك بقوّة ضغط أسلاك الكهرباء في حجرتها؛ وقد دخلت في تلك التجربة أكثر من مرّة حين وضعت جسدها في ساعة متأخرة من الذكرى بعد احتدام المعارك في غرفة نومها على أسلاك كهربائية صاعقة جدا؛ وقد اعتادت على تلك الضّربات لم تعد تعني لها شيء وهي تحسّ بأنّها تحبّك؛ لم تجد أقوى من تلك الطاقة حتى تنهار في آخر معركة وهي ترفع السلاح معلنة الاستسلام؛ لم تجد في الحرب ضدّك أقوى من خيوط الكهرباء إذا لمستها صعقتك؛ نعم لم تجد في الحبّ أقوى من أسلحة الدمار الشّامل حتّى تعترف بقوّتها إلى الأبد؛ بعد صعقات الحبّ أو صعقات الكهرباء؛ قال مستسلما: أحبّك…أحبّك؛ تركني أواجه الحبّ وحدي تحت تأثير أكثر من نظرة كهربائيّة أو صدمة كهربائيّة وقد أدّت إلى حرب نوويّة انخرط فبها كلّ العشّاق.

بعد وقت من الذكرى جاءتني فاتورة تقديريّة في الاستهلاك، رفضتها لأنّها لا تعكس حجم ما استهلكت من حبّ أو طاقة لا تقدّر بثمن؛ لم يتمّ خلاص تلك الفاتورة الوهميّة؛ وقد سجّلت اعتراضا في شأنها كما طالبت الجهات الفنيّة المختصّة بفحص العدّاد الآليّ

حتّى يتأكّدوا من سلامته؛ هو عدّاد قديم مهمل… معلّق على ذلك الجدار كأنّه لوحة فقدت مع الزّمن براءتها وبراعتها؛ لقد أعلمتهم بأنّ ذلك العدّاد لم يعد يتحمّل صعقات البرد في الشتاء؛ لم يعد يتحمّل نظرات العشّاق في الصباح؛ سكنه عنكبوت نسج عليه عدة خيوط حجبت حبّي لك؛ تعرّض حبّي لك إلى التّخريب والتّحريف؛ طالبت تلك الجهات بحقّي في عدّاد استثنائيّ يستجيب إلى حبّ استثنائيّ بمواصفات خاصّة؛ قوّته بالتّأكيد تنسجم مع حبّ مثل نسيج العنكبوت سكن قلبي؛ وقد أثبتّ لهم بعد نقاش طويل براعة ذلك الحبّ العنكبوتيّ؛ يبدأ من العين ويتسرّب خفية إلى القلب ثمّ يتداعى كامل الجسد؛ جسدي هو مصدر طاقتي على حبّك؛ العدّاد الآلي مزيّف؛ لا يمكن أن يتحمّل ضخّات قلبي المتتابعة؛ أرجوكم افحصوا قلبي؛ اتركوا ذلك العدّاد الوهميّ لأنّه يخدعكم؛ هو لا يعطيكم الحجم الفعليّ لما استهلكته في حياتي من طاقة تدلّ على حبّ فعليّ؛ أعترف لكم أني زوّرت العدّاد أكثر من مرّة؛ عزلت الأسلاك عن بعضها؛ نعم عزلت النّظرات إليك عن بعضها؛ تركت أكثر من مسافة حبّ تتخلّله نشوة تدلّ على نشوة فاصلة ببني وبينك وقد يسبّب لكم ذلك التّزوير المتعمّد على مدار السّاعة واليّوم والشّهر والسّنة خسائر كبيرة وفادحة لا تقدر لكم بثمن؛ أنا أتحمّل كلّ الخطايا النّاجمة عن ذلك التّزوير في المشاعر؛ أنا سأدفع الثّمن وحدي لأنّ العدّاد الآليّ وقد غمرته الأتربة لم يعد يتحمّل ما أخزّنه لك في داخلي من طاقة على حبّك؛ أنا أطالب الجهات المختصّة برفع ذلك العدّاد الوهميّ؛ ضعوا قلبي وهو يخفق حبّا فوق ذلك الجدار حتّى تعرفوا حجم الخسائر التي وقعت فيها طيلة انتظاري لك؛ وقد رفضت أن أعطيهم أرقام العدّاد وقد تعرّض الى أكثر من عمليّة إرهابيّة؛ لم تكن مشاعري مجرد أرقام جوفاء لا تعني شيئا؛ بل كانت قوّتها في قوّة أسلاك كهربائيّة شائكة جدا؛ وقد أعطيتهم بمرور الوقت فاتورة يخضع فيها حجم الاستهلاك إلى قدرة قلبي على ضخّ المشاعر وسط نهر يفيض بالمشاعر.

كانت تكاليف الصّيانة والإنارة مجحفة جدا، لم أعترض عليها لأنّي وقعت في تكاليف حبّ معدنيّ مجحف، لأنّي استهلكت أكثر من حبّ معدنيّ، أو حسب تقرير أجهزة الاستخبارات أكثر من ذكرى توازي أثمن المعادن من الذّهب، لقد تجاوزت السّقف المحدد للاستهلاك المحدد، دفعت فاتورة الاستهلاك، عفوا فاتورة الحبّ من ذهب أكثر من مرّة، لم أكن منزعجة لأنّ فاتورة مشاعري كانت باهظة، بل كنت مفتخرة بذلك لأنّ الحبّ الذّهبيّ ثمنه باهظ، لا تهمّ التّكاليف، المهمّ أنّي أحبّك، لا تجعل طاقتك في الحبّ، طاقتك على الخلق والابتكار مدفونة تحت التّراب، فجر طاقتك على الحبّ؛ اترك أعمدة الكهرباء تشتعل على فراشك اللّيليّ؛ خزّن طاقتك في الإنارة إلى أيّام الشّتاء؛ اقتصد مثل تلك النّملة التي لا تفكّر إلاّ في تأمين قوت صغارها من القمح والشّعير؛ اقتصد في نظراتك وقبلاتك إلى الشّتاء العاصف بالأجساد؛ لا تجعل البرد يقتل فراشك الصباحيّ؛ اجعل قدرتك على الإبداع فوق الإبداع نفسه، الإبداع يكون أمام أنثى تحبّك مع الشتاء؛ تستهويك في الصّيف؛ تناديك تعال إن شئت النّار في موقدي.

بعد برهة من الحبّ ذهبت إلى الحديقة كنت على موعد مع الذكرى؛ كلّ الذكريات  تجلس هنا؛ كنت على موعد مع حبّ تركته  مع تلك الأزهار لها أريج كالعطر في الواحة؛ ينبت الحبّ وسط الواحات؛ يصعد مع باسقات النّخيل؛ ينحني النّخل في المساء من شدّة الحنين إليك؛ يتحوّل الحبّ إلى تمر أصفر لمّاع شهيّ يسقط أرضا؛ يتحمّل النّخل عطشي…شوقي…انتظاري… ينبت الحبّ في حديقتي كما تنبت الأزهار؛ تحتاج الأزهار البريّة إلى من يقطفها؛ تحتاج الأنثى البريّة إلى حبّ صحراويّ يأخذها مع الريّاح وسط الرّياح؛ فكّرت أنّ قوّة حبّي لك تشبه قوّة تلك الرّياح العاتية تأتي من مكان قصيّ؛ ترتفع مع جسدي إلى السّماء؛ ثمّ تصبح على هيأة دواوير رمليّة تجعل السّماء كأنّها صحراء؛ فكّرت أنّه بعدد الأزهار في الأرض؛ بعدد النّجوم في السّماء؛ أحبّك…تركت كلّ العشّاق أمام أبواب  تتخلّلها أبواب وسط حديقتك؛ عددهم لا يحصى؛ هم بعدد النّجوم، هم بعدد الأزهار في الجبال؛ صلواتهم كالرّهبان فيها طقوس وثنيّة غريبة؛ لهم معتقدات خاصّة ينامون مع الأزهار؛ يعبدون الماء في الأنهار؛ يرقصون وسط النّار؛ فكّرت أنّهم صاروا يعبدون الأزهار في المنحدرات الجبليّة؛ فاضت الحديقة بحبّهم؛ فهربوا الى الجبال؛ صاروا على دينهم يعبدون ما لا أعبد؛ صاروا يحبّون عندما أفارقك؛ ويفارقوني عندما أغرق في حبّك؛ صاروا ينظرون إليّ بدهشة عندما رفضت أن أشاركهم رقصهم وصلاتهم؛ تعجّبوا لأنّي أشرب الماء؛ شتموني بنعوت نابية عندما شاهدوني أقبّلك قبل كلّ صلاة بين مغربين؛ قبل كلّ نظرة فاصلة بين عمودين كهربائيين في منحدر شديد الخطورة بين جبلين؛ اندهشوا عندما قلت لهم: أنا وحدي في صلاتي وحدي على طهارة بين نهرين؛ لا أصلّي جماعة إلاّ مع تلك الأزهار من الأقحوان الجبليّ تحت تلك الأمطار فيها برق ورعد؛ وقد تأكّدوا أنّي كنت على طهارة عندما شاهدوني أتوضأ بماء اصفّار في لون الذهب؛ هو ماء يتدفّق من أقصى نهر في أقصى الجبال؛ لا يشرب منه إلاّ من كان عاشقا على حبّ؛ لم يعرفوا أنّ الأمطار تغفر الذّنوب؛ كلّهم جلسوا هنا؛ احتراما لنا؛ احتراما لتلك الطقوس في العشق يتفجّر من باطن الأرض في شكل عيون وسط عيون باطنيّة؛ تتفجّر منها حمم بركانيّة مائيّة…..ساخنة ؛ ….كانوا على عادتهم ما انفكوا يصلّون…يسبّحون…يستغفرون تحت تلك الشّجرة وقد أحاطت بها أفعى طويل لسانها؛ دائريّ ذيلها؛ زخرفيّ قميصها؛ تغنّي بعد كلّ صلاة؛ بعد كلّ صيام؛ أو قبل كلّ قيام أناء اللّيل وأطراف النّهار؛ لماذا تأخّرت في صلاتك معي؟ لماذا رفضت أن تسقي الأشّجار معي؟ لماذا تركت النّاقة تعتدي على بيضي؛ ربّاه أين بيض نعامتي؟ …لماذا تفيد السبب؛ وأنت تركت النّعامة دون سبب؛ أعلنت الحرب بين القبيلتين دون سبب؛ قتلوا ناقتي ببيض النعام؛ ألا يعادل ما فقدته بعد غيابك من حبّ أزليّ ما فقدته تلك النّعامة من حبّ أرضيّ؛ اشتعلت الحرب ولم تأخذ النّعامة حقّها في حبّك الأبديّ خرجت في دعائك عن سائر العشّاق يطلبون نزول المطر؛ يعزفون أغنيات الحبّ والمطر؛ لماذا كنت تبحث في صلاتك؛ في حبّك؛ عن سبب منطقيّ لا يدلّ على سبب بعينه. لماذا هجرت الصّلاة دون سبب؛ حتّى… في لغتنا تفيد ما هو مستبعد الوقوع؛ ليس مستبعدا أن نلتقي؛ ليس مستبعدا ما هو مستبعد الوقوع في الحبّ؛ كلّ شيء ممكن؛ كلّ شيء مباح؛ كل شيء حلال؛ ما عدا تلك الشّجرة لا تلمسها فإنّها حرام عليك؛ ما عدا تلك الأنثى حلال عليك؛ عفوا حرام عليك؛ لا تقبّلها؛ ابتعد عن ابليس؛ لكن لا تبتعد عنّي؛ ابليس أغوته الشّجرة؛ فقطف منها تفّاحة؛ أمّا انا وحدي أنا؛ فقد أغوتني نظراتك إلى السّماء؛ ولذلك قطفت من حديقتك أكثر من تفاحة أكثر من قبلة…نظرة؛ أنت من أعطيتني أكثر من قبلة بل أكثر من تفاحة؛ لا تلمني؛ قطفت من حديقتك أكثر من زهرة؛ وقعت في الحبّ من أول نظرة؛ نعم وقعت في الإثم من أول قبلة؛ ضع قبلتي فوق قبلتك؛ لا أستطيع الانتظار؛ امتلأت الحديقة بالعشّاق؛ جاؤوا للصلاة؛ هم يحافظون على الصّلاة في وقتها؛ هم يحافظون على الذكرى في أوقاتها؛ غرسوا الأزهار على قبور العشّاق في حديقة العشاق؛ لهم صلاة يوميّة تشبه في طقوسها صلواتنا في التّراويح؛ لهم كتاب مقدس؛ لا يؤمنون بعذاب القبر لأنّهم عشّاق وقد تعوّدوا على العذاب والفراق؛ يعتقدون أنّ الرّوح زهرة بريّة؛ بدت شعائرهم غريبة؛ يتعلقون بالدّنيا ويهملون الآخرة؛ يرون أنّ من أكبر الكبائر قطف الأزهار؛ من يعتدي على الأزهار في أرضها اعتدى على الملائكة في سمائها؛ يتركون الهتهم تبكي؛ انتبهت إلى أنّ صلاتهم تبدأ مع الخريف وتنتهي مع الشّتاء؛ نحن نطلب في الصلاة نزول المطر وهم يطلبون في صلاتهم نزول الحبّ؛ الحبّ مثل الماء يسقي كلّ شيء؛ أذهلتني تصرّفاتهم… صلاتهم…دعاؤهم… لا يشربون مثلنا الماء؛ لا يأكلون مثلنا الطّعام؛ لا يفكّرون مثلنا؛ لا يشربون إلاّ من أنهار عذبة كلسان الشّمعة في صفاء الدّمعة؛ هو نهر واحد في أقصى الجبل؛ له باب واحد لا يدخل منه إلاّ الصّائم من هؤلاء العشّاق؛ هو نهر داخل أنهار متعدّدة في أقصى الجنّة؛ لا يشرب منه إلاّ من كان من سكّان الجزيرة النّائية يلفّها عشب ومرعى.

تألمت لأنّ صلاتي تبدأ مع كلّ ربيع ثمّ تنتهي مع كلّ خريف؛ أنت مثل أمطار الخريف؛ أنت مثل أزهار الرّبيع؛ فكّرت في تقليد الصّلاة أمام شجرة الحبّ؛ صلواتهم عشر؛ خمس صلوات في النّهار وخمس صلوات في اللّيل؛ تألمت لأنّ سجودهم يبدأ مع أوّل الخريف وينتهي مع آخر الرّبيع؛ لماذا تركت خيول النّشوة تغادر جسدي؟ نشوتك عابرة كرذاذ المطر في أقصى الصّحراء؛ صلاتك باطلة لأنّك تركتني في الصحراء وحدي أواجه اللّصوص وحدي؛ لم تشعر بعطشي؛ أهملت حروف التمّني: ليت السّماء تمطر عشقا؛ تبدأ نشوتك مع طلوع الأحلام من الفراش؛ نشوتك لا تنتهي مع الفصول؛ أنت فوق كلّ الفصول؛ عندما يشتدّ البرد في الشّتاء أرتدي ما تركت من أحلام وسط أحلام؛ أفكّر في شخص تركته ينام تحت تلك الأشجار؛ تركته يعبد الأزهار؛ تركته يعد أيّام الشّتاء؛ تركته يعد أيّام الحبّ؛ تركته يعدّ القصص؛ أفكّر في نشوة أخذتها نملة إلى غارها في الشّتاء؛ وعدتني النّملة بالحبّ في الشّتاء؛ هي تخرج صيفا ثمّ تعود إلى جحرها شتاء؛ صرت مثل تلك النّملة أحبّ فراشك في الشّتاء؛ انظر كم حفرت النّملة من غار وسط غار؛ انظر كم تركت لك فوق أرضي من نملات ترعى بطمأنينة؟ انظر كم تركت في قميصي داخل قميصي من ثقب وسط ثقب يدعوك إلى جسدي؟

في أيّام الشتاء كنت لا أنام إلاّ بعد أن أقرأ قصتي؛ كنت لا أنهض إلاّ مع قصّة النّملة في الشّتاء؛ مرّت قصّتك أمام فنّان تشكيليّ؛ اختار الفنّان المجهول قصّتي؛ اختار دون سبب واضح أن يجلس تحت تلك الشجرة الغارقة في نوم عميق بين جبلين؛ اختار أن يراقب تلك الذكرى في مغازة الذكرى؛ جاءني شعور ما أنّه يعرف قصّتي؛ لماذا اختار أن يجلس تحت جذع تلك الشجرة بالذّات؟ لماذا اختار أن يتذوّق من حبّات العنب الصّغيرة؟ لماذا اختار تلك الأعناب والكواعب والأتراب؟؛ هل أخبرته الشّجرة بقصّة حبّنا الصحراويّ لذلك تعمّد أن يجلس وحده في أطراف الصحراء؟ لماذا علّق اللّوحة على اليمين حيث كنت تجلس؛ حيث كنت ولم تكن؟ حيث كانت النّملة تبني بيتها؛ حيث كانت النّعامة تنام تحت بيضها؛ لماذا تسلّق أغصان الشّجرة بهدوء حذر؟ لماذا كان يراقب حبّي لك بعنف؟ ألم تكن تحبّ تسلّق الأشجار بهدوء يتخلّله بعض العنف؟ ألم تكن تسرق منّي أوّل قبلة بهدوء؟ ألم تكن تسرق منّي أكثر من قبلتين بعنف؟ ألم تكن تحبّ أن أصعد معك إلى الأعلى، إلى قمّة الشجرة حيث هناك أكثر من عشّ؛ حيث هناك أكثر من فراخ قتلها الفراق؛ أنت لا تحبّ الصّعود إلاّ إلى القمّة؛ أنت لا تحبّ الصّعود إلاّ إلى قمم الجبال؛ ألم تكن في صلاتك أو حبّك لا تستطيع السّجود أو العيش إلاّ في أعلى الجبال؟ ألم تكن تريد الحبّ على طريقة ذلك الفنان العبقريّ يرفض أن يسجد إلى القمر والنّجوم في السّماء؛ أنت عاشق عبقريّ، تترك الأشياء ترسم نفسها بنفسها؛ تترك الأنثى في مرتفعات الجبال تختار أن ترسم نفسها حتّى تنسى نفسها؛ ترك الفنّان اللّوحة معلّقة من نهديها تقول ما تقول؛ ترسم ما ترسم وتغنّي للحياة ما تغنّي؛ ترك الفنّان الرّيشة وقد تعلّق قلبه بحبّات العنب الصّغيرة تسقط بين النّهدين قرب النّهرين؛ سئم كلّ الألوان والأشكال؛ سئم الحياة نفسها؛ سئم تقليد الأشياء لا تدلّ على الأشياء نفسها؛ سئم عبادة الأصنام؛ أنت من هرب إلى حديقتي؛ إلى شجرتي؛ أنت تركت النّملة تجمع الحبّ وحدها؛ أنت تركت مريم تحت جذع النّخلة تلد وحدها؛ لم تسمع صريخها يا ويلي جاءني المخاض….أنت تبحث عن حبّ يرسم نفسه بنفسه؛ ترك الفنّان اللّوحة؛ ترك الفنّان جسدي يتعرّى امام مجرى النّهر قليلا؛ أحسّ بالبرد اقترب من موقدي يبحث عن دفء يقتل إحساسه بالبرد؛ تركني وذهب إلى الجبال؛ ترك نشوتي؛ ترك أزهاري إلى بقية العشّاق؛ ترك ما ترك؛ لكنّه لم يترك تلك الأنثى دون سيف في الصّحراء؛ لم يترك الطّيور دون أعشاش في الغابات؛ عفوا لن يترك الشّجرة الخضراء دون عصافير صفراء؛ أكره الاشجار العارية من العصافير؛ مازال ينتظر عودتي إلى شجرة العصافير؛ مازال ينتظر مجرى دمعتي؛ مازال يحبّ أنفاس صلاتي؛ مازال لم يرسم تفاصيل حبّي؛ مازال الفجر؛ مازال الحبّ مع الفجر.         

لم تعد الحديقة تحتمل أكثر من عاشقين، عفوا أكثر من ذلك الحب فوق الطاقة، بعد نظرتين؛ بعد حمامتين؛ بعد فجرين عدت إلى بيتنا…إلى حبّنا…عادت الطّيور تحلّق فوق بيتي…حطّت من جديد فوق أعمدة الكهرباء كأنّها على موعد مع حبّ قادم من السّماء.

فكرت أنّ عمود الكهرباء عاشق أرضيّ حكم عليه بالأشغال الشّاقة إلى الأبد؛ وقد رفض رغم تلك العقوبة أن يتخلّى عن حبيبته تعبد الطّيور في السّماء، بعد انتظار عسير قرّر أن يموت مع تلك الطيّور وقد عادت إلى نفس القبور؛ وقفت أمام ذلك القبر احتراما لتلك الذكرى لا تدلّ على ذكرى بعينها.

بنقردان- تونس الخضراء

مقالات ذات علاقة

بؤرة

المشرف العام

السندباد الأعمى

خديجة زعبية

أمسية فيروزية عبلينيّة يُحييها البروفيسور تيسير إلياس!

المشرف العام

اترك تعليق