طيوب عربية قراءات

السندباد الأعمى

رواية السندباد الأعمال للروائية بثينة العيسى
رواية السندباد الأعمال للروائية بثينة العيسى

رحلة على بساط أحداث متتابعة وزمنين مختلفين تنتهج بثينة العيسى في كتاباتها ما يشغل المجتمع أي مجتمع مهما كانت بيئته ومهما كان مقدار التقدم لأفراده، فهناك دائما نفس الأمور الحساسة التي يخجل البعض من الخوض فيها.

مناير طفلة تشاء الظروف أن تعيش حياة صعبة بين مشاهد علقت في ذاكرتها إلى محاولات بحثها عن أسباب ذلك الحادث، تعيش مناير طفولتها أثناء اجتياح العراق للكويت وتصف لنا الكاتبة حياة العائلة في تلك الفترة بين حربين” كبرى عسكرية، وصغرى لا تقل عنها بين أفراد العائلة”

تكبر مناير حاملة معها السؤال الذي خشيت كثيرا من قوله وبحثت عن اجابته في نظرات الكبار وتصرفاتهم من حولها، واكتفت بالحفاظ على صورة قديمة ومذكرات لأمها أنقذتها من المحرقة.

يبدأ المشهد بظهور نواف وسط فوضى مفاجأة ليبدأ بعدها قصة البحث عن الطريدة وعندما يتم اللقاء في ظروف قاسية يتمكن من هدفه دون أن توضح الكاتبة ذلك، ترى مناير البحر في طفولتها أثناء الليل ويبقى في ذاكرتها ذلك المشهد مخلفا فيها الكثير من التشتت والانكسار، تعود بعد أن كبرت إلى ذات المسرح ليتشخص أمامها بشكل آخر محاولة أن تفهم الأسباب ولكن حتى وهي في هذا العمر ومع ما وصلت إليه تخشى السؤال كما عودوها في صغرها أن تفعل.

تظهر نادية في كثير من المشاهد أمام نواف بكاميرتها لتجعله يعيش دور المذنب وعندما استخدمت الكاتبة اللهجة في عبارات نادية ونحن نتخيلها ممسكة بالكاميرا وتلاحق نواف زاد هذا الاستخدام للهجة جمالا للحدث.

الصداقة والحب والتفكير الذي الرجل في المجتمع البرنس الذي لا يجوز محاسبته على أفعاله مهما كانت ونظرة المجتمع للضحية التي مهما كانت أسبابها فتبقى في نظرهم تستحق العقاب.

الشخصيات كثيرة والأحداث مترابطة وفكرة العمل أنه يجعلنا نعيش في ذلك البيت في الكويت.

مقالات ذات علاقة

الموت يغيّب مترجم مائة عام من العزلة

مهند سليمان

عـرّاف الشـعر

نورا إبراهيم

حوار مع الأستاذ الإعلامي والمربّي والأديب حسين عبروس

المشرف العام

اترك تعليق