طيوب النص

لحن من حنين

تلتصق الرمال بقدمي
أشدو بلحن أزلي
الحضور ..
يرمقني ذلك القابع
في فراغ الليل
وأنا أمتهن دروب
الورد بجراب الماضي.
في سطوة الظلام
يغدو اليم مهادنا .. مسالما
وديعا . ونسيم الليل
يعانق الذكرى .
ويسكب الألم الأنيق
بعيون اللحظة.
بدفء الربيع عانق
المعطف نغم الحب
وبراءة اللفظة
بلذة النسيم .. انتفض
القلب وعانقت خصلات
الليل أنين الوجع ..
……
مسافرة دوما هي الايام
نحو الذكرى
بدرب الشوق تزهو
ملامحها
كعذراء تركض تحت شعاع
القمر .. تنثر الورد الحزين
في دروب الكادحين .
تلتصق الرمال بقدمي
على أديم اليم
مهاجرا نحو السنين
وفي الآفاق
عقيق الصبح مشاكسا
حزن الفؤاد بلحن
من حنين.

مقالات ذات علاقة

العنصرية سبب تصدر رواية “عندما يغنى لوبستر” الأكثر مبيعاً

المشرف العام

في سنترال بارك

المشرف العام

الغماري يعرض واقعية الزواوي

المشرف العام

اترك تعليق