طيوب عالمية

أحب الصمت قبل مغادرة مكاني.!

إشبيليا الجبوري
عن الفرنسية أكد الجبوري

من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.

حيث يلتقي المطر ضفيرتي بضفيرتي الأخرى
رائحة المقاهي تلتف الشوارع شريط شعري الأحمر
واجهات البرك العابرة عصافير تتشرد٬ مشدودة
لأغنية قديمة لم تفت الذاكرة.
أنا مفتونة بالنهر والموسيقى التي تصنعونها نكهة المطر.
والضفاف التي بين المروج والقصب٬ بواسطتها
أخذ نفس عميق٬ فرصة لتصبح تأملات.
أنا مفتونة بكل شيء يمتد فيه القمر٬ لضفة نهرآخر
لسره المدهش. أنا تقريبا نسيت ما أسهره
قال شيء مهم٬ قل شيئا من المصادر.

هل يوجد شيء أجمل من المشقة٬ السعادة؟

لكني أيضا أحب المشي٬ التيارات الكبيرة لها صمت.!!

الأغاني تفتح أفواه المقاهي بينما تنضم الريح إلى الشوارع
عندما البحر أستعطره ضفيرتي بضفيرتي الأخرى الرمادية.
ثمة غناء
إذ يلتقي المطر بالأشجار الأخرى
حيث أنا مفتونة بكل شيء تجاه البحر
الشوارع التي يلتقي فيها المطر
المقاهي المسافرة بحقائب الكلمات
بوجوه أخرى. أنا أيضا أحافظ على تلك الزوايا والواجهات
والجرائد الأغاني٬
في تأملاتي لهم كلمات وتيارات٬ كما لو كانوا ريح وشوارع.

أحب رائحة القهوة وهي تفتح الحقائب والأراق والأفواه
أحب كيف يحب الأخرون العشاق والخيول
أو المشي والمحن الجذابة. حيث شيء ما ليس على ما يرام
أوفتنة الصمت٬ فكرة مدهشة٬ شيء ما يكشف ما هو ليس صحيحا
مع ذلك الهواء البارد والسريع من نافذة المقهى.
بمجرد التمعن في المارة٬ والنظر إليهم يجعل دمي أسرع
وتقفز الفكرة المدهشة٬ أتلمسها كتابة بجلد القنافذ المقلقة. قد أجلسها فقط
أتأملها هذا الفزع لساعات٬
أنا تقريبا في عالم آخر٬ أكون
بحاجة إلى المراجع؛ حينها أعلم
لا شيء هو نفسه
لاشيء يشبه كركرات المطر
ولا رائحة الشوارع هي نفسها.

الساعة الآن 12 سنة.!!

لا أستطيع أن أصدق ذلك
كان لدي 12 أغنية وفنجان بهذه الأماكن.!!

غنائي جاف٬ و الكلمات فارغة السهر
في الثانية عشرة من السهرة.!!

كان يجب أن تكون الأغاني محدودة
قبل أن يبدأ السهر٬
قبل أن يبدأ المشي مرة أخرى.
لكني أحب الشوارع التي تفتح أفواه للمقاهي
أنا تقريبا نسيت
قل للقمر شيذا٬ بحاجة إلى المصادر.

هل يوجد أجمل من المشقة٬ السعادة؟

سأخذ الوقت وقدمي الذي أربدههما بعد المساء
حيث أغادرة مكاني المفضل من المقهى
إلى قمة الجبل
أو عند ضفة النهر لمرة أخرى.
أنا أحب المروج٬ أحب جريان الأنهار.

أحب مشقة المشي كل سعادة
والعودة إلى القمر ـ الجبل أو جريان النجوم
نعم٬ السهر حتى مشقة مصدره.

أنا أحب الصمت
أحب كل ما يجعلني ألوذ نموا في الحكمة.

العشاق قوامون على المشقة.!!!


المكان والتاريخ: طوكيـو ـ 11.30.21
ـ الغرض: التواصل والتنمية الثقافية
ـ العينة المستهدفة: القارئ بالعربية (المترجمة)

مقالات ذات علاقة

ترجمة عربية لـرواية أمير الذباب

المشرف العام

صدور الترجمة العربية لرواية ثلاثة نمور حزينة

مهند سليمان

استراتيجية الكنيسة الغربية في بلاد المغرب

عزالدين عناية (تونس)

اترك تعليق