المقالة

كلاسيك (100/23)

من أعمال التشكيلي_محمد بن لامين

” من أكثر علاقات الزواج نجاحا، الزواج الناتج عن طريق الحب، ثم الزواج الناتج عن طريق الصداقة أي زواج الصديق من صديقته “

صحيح أن الحب يأتي بالألفة والراحة والتواد بين الجنسين، وقد يتطور فيثمر زواج ناجح.

لكننا ننحدر من شعوب عربية ف إسلامية، تخضع لعادات وتقاليد موروثة محافظة والتي تمنع اختلاط الشابة بالشاب الغريب.

وجلنا يعلم أن قرار الزواج عن طريق الحب الذي يقع تحت ظروف سيكولوجية أي شاعرية وجدانية نفسية، ليست دائما صائبة بحكم كم العاطفة المؤثرة في اتخاذ القرار اي قرار الزواج، فحالات الحب هذه هي حالات طبيعية، لكن حالات الزواج من جراء الحب نادرة جدا، فهي ليست متاحة باستمرار لنصل الي ثمرة من ثمرات الحب الا وهو الزواج اي زواج المحبين من بعضهم.

لكن زواج الصديق من صديقته، سيكون ناجحا بدرجة أكبر، كون الصديقين جمعتهما علاقة عمل أو دراسة أو تجارة أو نتجت هذه الصداقة من جراء صداقة عائلتين مع بعض فانتقلت هذه الصداقة الي ابنائهم، فبالتالي العلاقة بها مودة وتواد وتقارب من نوع محدد لم تؤثر بها عاطفة ووجد، فالصداقة هذه العلاقة الفريدة والتي يملؤها الاحترام المتبادل والتقدير، أرجحها أنها ستكون أنجح العلاقات المؤدية الي علاقة زواج ناجح.


هذه السلسلة الثقافية التنموية المعرفية محفوظة حقوق نشرها قانونا بعضوية اتحاد الناشرين العرب واتحاد الكتاب العرب

مقالات ذات علاقة

يمكن أن نسأل الجمهور

أحمد بللو

أمـام البحـر لا يمكـنني الكـتابة.. ثـرثـرة حـول المـعانـاة

محمد الأصفر

نسج العنكبوت: أنا هو الآخر

أحمد الفيتوري

اترك تعليق