طيوب عربية

طقوسٌ للقُبلةِ المُحْتدمة

من أعمال التشكيلي السوري حمود شنتوت


1
لامرأةٍ واحدةٍ سأغنّي
وأزرعُ وردتينِ على صدرها
تقبّلني قصيدتُها
تقبّلها قصائديَ القصيرةُ والطويلةْ
أقبّل وجنتيها
وأغنّي


2
يمامةٌ صباحيّةْ
رقصتْ على الشُّبّاكْ
قبّلتني مرّتينْ
وأوقعتني في الشِّباكْ
دافئةٌ، ماءٌ، حريريّة
أفاضتني غناءً شاعريّاً
من هناكَ إلى هناكْ


3
هيّا اكتبي على جسدي
يدكِ النّحيلة كالقلمْ
واستعمري شفتيَّ بشهدِ فمْ
أغصانكِ النّضرات باقاتُ الزّهور
المائجات بوعيِ دَمْ
معبّأٌ بأناكِ حيث عرفتِني
وعزفتِني لحناً طويلاً
سيلَ غيمْ
ها قد مررتُ على خطايَ
أُعيدني وأعود لي
متحرّراً من وَهْمِ آلهةِ الصّنمْ


4
أنا مركز هذا الكونْ
وركنكِ مركزي
من بين أضلاعي نبتِّ
لتنبتَ أفرعي
كيف انتقلتِ إلى هنا
وإلى هناك غدوتُ
يُخْلقُ في وعائكِ ما أعي


5
مثل يمامة بيضاءَ
مثل اللبؤةْ
صامتة متورّدة
بعينين صافيتين تأتلقانْ
ممتدّ بهما شعور بالحدْس
تتحرّكين هنا كأنّك المتمرّدةْ
وتعزفين الأغنيات
يا زهرةً من بيلسانْ
كوني الغناءَ المستمرَّ بكلّ آنْ
شغفي وشهوةَ ليلتي ووردتي المتجرّدةْ


6
تزورني في اليوم أربعُ نسوةٍ
يشغلْنني عن صلاة الصبح والقهوةْ
وعن الكتابة عند مفتتح الضّياءْ
يفتحن أوردتي المليئةَ بالعشقِ
يرتشفن اللون فيها
أزرقاً كان بأعينهنَّ
وفي الحقيقة أخضرْ
فكيف صار اللون أخضرْ؟
أفتّش عنكِ أراكِ لون حلمٍ وشفقْ
دماء نشوتيَ الجموحْ
تغيبُ النّسوة الممتقعات فيّ
وأنتِ اللونَ في مدّ السماءِ الصّافيةْ
العشقُ لوّنني بصبغة أرجوان
ماؤه دمكِ المقطّر في الدماءْ
وطعمكِ سكّرْ


7
فلتغادرْ كلُّ النّساءِ الآنْ
وحدكِ من تصلّي على شفتي
جسدي سَجّادةٌ لصلاتكْ
ويدايَ تتسعانِ لي
فقومي ابتهلي
وازرعي قُبلي على شفاهِ الاحتمالْ



آذار 2021

مقالات ذات علاقة

حيفا تحتفي برهين الجسد فادي أبو شقرة!

آمال عواد رضوان (فلسطين)

أجنحةُ الشاعر ومقصُّ الرقابة

المشرف العام

زمن الحجر..

حسين عبروس (الجزائر)

اترك تعليق