النقد

صاحب البوق الألماني يعزف المزمار الليبي

عبد السلام الزغيبي

رواية بوق للقاص والروائي محمد الأصفر

عندما قرأت خبر صدور رواية “بوق” للكاتب الليبي محمد الاصفر، توقعت ان الدهشة ستكون بانتظاري بمجرد تصفح الرواية، وهو ما حدث بمجرد قراءة السطور الأولى منها، لم يخيب الاصفر ظني، مثلما حدث معي في روايته” تمر وقعمول ” حيث قام بالربط ما بين بلدين مختلفين” ليبيا والمانيا” وتابعت معه قصة اليهودي الليبي، وحنينه للعودة الى المدينة التي عاش فيها أجمل الايام” بنغازي” وهو الذي رحل عنها مرغما إلى فلسطين ثم هجرته مرة أخرى إلى ألمانيا، وعودته ووفاته في بنغازي المدينة التي احبها.

في روايته الأخيرة “بوق” يروي الكاتب حكاية الجندي كارل عازف البوق في الفرقة العسكريّة الألمانية، الذي فر من المعركة ليسقط عند البئر وتبدأ حياته الجديدة في ليبيا.

يا باتي يا باتي نصراني دايخ يالا البير، نصراني دايخ يالا البير.

– معاه بندقة؟

– لا يا باتي، معاه زمّارة سمعت زعيقها قبل ما نوصل البير.

– إن شاء الله خير يا خويرة، جيبي الحصان وخلّي خوتك يلحقوني.

كان الشّابّ في حالة حرجة، أنفاسه متقطّعة، وتكسو أطرافه جروح وتقرّحات، أسعفه الحاجّ مفتاح بابتسامة ونظرة حنان، وبلّل فمه بقطرات ماء، وظلّ يهدّئ من روعه بكلمات مليئة بمعانٍ مألوفة مثل: سلامات عليك وإن شاء الله لا بأس وكن بخير ومرحبا، شرحت قلب الألمانيّ، وبثّت فيه الطّمأنينة.

الروائي الليبي محمد الأصفر
الروائي الليبي محمد الأصفر

عرف الحاج مفتاح من إشارات الفتى أنّه تابع للجيش الألمانيّ، وأنّه ليس بمقاتل، وإنّما هو عضو في الفرقة الموسيقيّة المصاحبة للجيش، تلك الّتي تعزف موسيقاها عند تشييع القتلى أو حين يتقدّم الجنود.

من الحوار الأول بين خويرة ووالدها، يعرفنا الراوي بمهية النصراني الدايخ عند البير، ونعرف أنه عازف بوق الماني تابع للفرقة الموسيقية للجيش تلك الّتي تعزف موسيقاها عند تشييع القتلى أو حين يتقدّم الجنود.

ونتابع معه في سرد شيق جميل، وصول أبناء الحاج مفتاح، و حمل الجنديّ إلى النّجع والاهتمام به وعلاجه وتقديم الطّعام اللّذيذ الذي أشعره بأنّه ليس شريدًا في حرب داخل أراضٍ غريبة عنه، وإنّما في زردة ربيعيّة على ضفاف نهر الرّاين في بون، حيث ولد وعاش وتفنّن في الموسيقى بمعهد بتهوفن.

ونواصل من خلال سرد الحكاية الى وصول الالمانية كلارا حبيبة كارل الى طبرق بحجة مهمة انسانية، لكنها في الحقيقة ارادت تتبع اثر حبيبها، ربما تعثر عليه على شكل جثة هامدة وتبكي عليه، وتبني له  قبر يأويه.

ويصف لنا الراوي محمد الاصفر، بدقة حياة عازف البوق الالماني “كارل” في الكهف وقد أصبح مع الايام” نصراني عيت الحاج مفتاح” وأنه في حماه، ومع الايام تعلم الالماني اللهجة الليبية واستطاع التعرف عليهم أكثر وتعلم الشعر الشعبي وتعلق بحب البنت التي انقذته يوم وقوعه في البير لكنها كانت محجوزة” محجرة” لابن عمها وقد تزوجته وانجبت منه اطفالا.

ويمضي بنا الراوي محمد الاصفر، في حكاية الالماني وغرامة مع الراعية ومجلسه في السوق الشعبية، واللقاء مع التاجر المتجول الذي قام بإهدائه المزمار الليبي لكي يتعلم عليه العزف.

وتأتي مفاجأة الرواية في صفحة 79 من صفحات الرواية الـ 173، والتي تعلن عن لقاء الالمانية كلارا بحبيبها عازف البوق، حينما كانت تبحث عن مترجم يتعاون معها في عمليات البحث عن جثث وأشلاء الجنود الالمان، والعناق بينهما بعد طول غياب وغيرة البدوية الراعية، وعرض الالمانية أن يعمل معهم كارل وموافقته ومساهمته في بناء المقبرة الألمانية لرفاقه ضحايا الحرب تكفيرا عن ذنبه لمساهمته في قتل الجنود الألمان عبر نفيره في البوق أثناء الكر والفر في المعارك…

لا أريد أن استرسل الكثير من حكاوي وحوادث الرواية، حتى لا أحرم القاريء متعة القراءة ومعرفة تفاصيل الرواية المشوقة التي كتبها الروائي الليبي محمد الاصفر، بتدفق وسلاسة وحرفية.

مقالات ذات علاقة

التناص.. رؤية نظرية

المشرف العام

فضاء «العماري».. أحجية الاغتراب

عبدالسلام الفقهي

الشاعر الليبي محمد المزوغي في مخمسات الحب والحنين والاغتراب

المشرف العام

اترك تعليق