طيوب عربية

على نَصْلِ المفردة

فاطمة نزّال (فلسطين)

من أعمال التشكيلي الكويتي محمود أشكناني


ذلك القيظ الذي
صبّ جام حممه
على رأسي
لم يكن وحده
على بعد خطوات
كانت عينان
حمئتان تفوران
ملقيتين أسيدهما
على جسدي
ذلك كلّه كان يسيراً
مقارنة
بالجحيم الذي
يستوطن البيت


ذلك الجدول
الذي يدغدغ خلخالي
مغرياً قدميّ
بالرقصِ
لم يكن بريئاً
كان مستنقعاً
استدرج الطين
للغرق


ذلك الحبّ
الذي أتوق إليه
زارني على هيئة طائر
لكنّه كان جارحاً
التقطني
بين مخالبه محلّقاً
ورمى بي بين الجِيَف


ذلك الموت
الذي أسمّيه الخلاص
لم يزرني بعد
وكلّما استدعيته
متضرّعة
يسومني
سوء العذاب
ولا يقترب

مقالات ذات علاقة

حفيدة السياب أول المكرمين في مؤتمر لبابة الدولي الأول

سالم الحريك

علامة الوفاء

المشرف العام

إلى نصفين

المشرف العام

اترك تعليق