طيوب عربية

آولييه ..الزرزور يستكحلني!!

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

الحمامة من أعمال التشكيلي موسى أبوسبيحة


ـ 0 ـ
الزرزور في أبي الخصيب٬ حيث المركب الشراعي٬ الغروب الذهبي متأهب٬ أوراق الخريف متساقطة.!٬ مع الضوء الأول٬ إليه٬ صرخة طفل.!.


الفصل الأول
ـ 1 ـ
في تشرين٬ التوكتوك يتجدد٬ دقت الساعة بتوقيت بغداد٬ تعلن الثالثة عشر..!
ـ 2 ـ
تذمر٬ التوكتوك بساحة التحرير٬ في السماء المظلمة٬ الزرزور ياسمين الخدود.!
ـ 3 ـ
أعمق٬ قبلتك في الكون.. تأز٬ الزرزور أبيض الحزن٬ اللوتس الأبيض.!
ـ 4 ـ
أنفخ تذمرك أشد٬ حين تتمكن فقط٬ أقرع شباك المطبخ٬ لندرك المطر.. إلى أين نحن ذاهبون .!


الفصل الثاني
ـ 5 ـ
أخرج..٬ أنتزع كل ما تبذله من المنعطفات الخاطئة٬ غيوم الأعاصير دفينة.!
ـ 6 ـ
أعتدال التوكتوك الخريفي٬ مفتون بالزرزور الرفيع٬ بين التمر الحار واللبن البارد.!
ـ 7 ـ
يوم يختبئ القمر٬ عذوبة السعف والنهر٬ ينشد فتنة السحر٬ بين منابت سقيفة الحسن البصري.!
ـ 8 ـ
الأغنية المعتقة٬ يجوب بها التوكتوك٬ بل كل ما تبقى٬ من عجائب المطر.!
ـ 9 ـ
حلم قديم٬ كل ما للجدران من آثر٬ الزرزور ولهان في عجائبه٬ رسم الثرى٬ يا لسقيفة قوس القزح.!


الفصل الثالث
ـ 10 ـ
الزرزور على ضفاف النهر٬ أستبق الحديث عنه٬ تجلت عاصفة الغد.!٬ مع الضوء الأول٬ إليه٬ صرخة طفل.!.

انتهت.

مقالات ذات علاقة

الانزياحُ الدّلاليُّ في قصيدة “في مَلاجئ البَراءَة” للشاعرة آمال عوّاد رضوان

المشرف العام

غاب انتظارنا

المشرف العام

“قلب من أراكان”.. مجموعة قصصية تعاين الواقع

المشرف العام

اترك تعليق