طيوب عربية

التوكتوك نشيد غير معلن

هايكـو ـ السينيـو

التوكتوك البطل (الصورة: عن الشبكة)

توكتوك

ينزلق من خيوط الشمس

وريدا.!

***

التوكتوك الكحلي

وذلك بلوانه الفضي

شيب شذرة الفجر٬ رأيتهما.!

***

التوكتوك

يجيئ الميدان

نمو البراعم.!

***

في هدأة الليل٬

التوكتوك له أغصان

من مختلف النجوم.!

***

التوكتوك

يجيئ بلا مسافات٬ من لا مكان                                         

التوكتوك نشيد غير معلن.!

***

التوكتوك في الميدان

يجيء لحنا عاريا في جسده

الدبس.!

***

التوكتوك

يحمل كلمتان يجرهما الجريح

والشهيد في أوردتنا٬ يشدان.!

***

رافدان يجريان

 نمو البراعم في الميدان

نشيدان يرخيان.!َ

***

نخلة وبرق

من شط العرب

من توكتوك واحد!

***

التوكتوك

بألتقاء الماء والضوء والجسد والهواء

يحتفظ بهما جسر التنومة.!

***

من نبض الجنوب

توكتوك متماوج في الريح

نينوى.!

***

وردة برية

شديدة التبغدد

سمقت في شمس الأهوار.!

***

السنابل

تواصل تموجاتها

في خيمة الميدان الطبية.!

***

التوكتوك يواصل مزماره

في حدقات الشوارع

يغني هدوء صموده.!

***

توكتوك الربيع

حبة لوز٬ ذاك

الميدان في موعده: حان موعد الإفطار.!

***

التوكتوك

على ضفة الأنبار٬ نواعير٬

تورق الضوء بالعصافير.!

مقالات ذات علاقة

طفولةٌ تبتزُّها عناكبُ الشّياطينِ!

المشرف العام

العزلة اللذيذة لدى عامر الطيب

المشرف العام

ديوان وشيء من سرد قليل.. شعرية مفرطة وتناص متقن مع نصوص التراث

المشرف العام

اترك تعليق