شعر

وقـــت

كم اتفق لها

مثلما اتفق المتعارك،

لأجله أوله

كلما اشتد الآخرون

وانحسرت في لباسك الداخلي

كلما غاب البيض وحضرت المقلاة

تنفس أعمق

اربط خروفاً على بطنك

فإنه الجوع.

______________________________

أسمال

حبل الغسيل لم يعد.. صبري

الذي أنشر عليه كل ما ابتل.

حبل الغسيل

قد أتى على عنق القميص

لحظة تجاوزني الموت

صدفة.. كان عنقي نظيفاً.

______________________________

شفقة

ران عليه الصمت

تشقق

ابتلاه أول مار بدينار

الثاني

أغدق عليه بمعول.

______________________________

وله

صاحت “معذبتي”

آه

خلص الماء من القدر.

مقالات ذات علاقة

فسائلُ الشغف

عبدالسلام سنان

قِـرط الخلود…

هليل البيجو

مثل حريق جامح

جمعة الموفق

اترك تعليق