المقالة

15 و 15 بينهما… 1965

جاء العام 2014 ثم ذهب. حمل معه دمارا وحزنا وشروخا لدى الليبيين بلا انقطاع. كان عاما للكاْبه مثلما كان عام 1916 عاما للكبه والطاعون. وياْتى 2015. عام من جديد يطل.. فهل ثمة من اْمل ؟

منذ قرن فى 1915.. تداعيات ومشاهد واحداث وحروب ومجاعات وتغيرات وصراعات.. والكثير.. الكثير من التاءات ! والبشر فى الغالب لايستفيدون وان حدث ذلك فاْنه يتم بسرعة.. ثم يطغى الحزن رغم مسحات التفاؤل والتطلع الى الاجمل.

فى 1915 توحد الليبيون فى القرضابية جنوبى سرت.. كان الوقت ربيعا زاهيا. موسم الحصاد يقترب ثم تنال ميانى الهزيمة مع جنده ويولون ظهورهم للساحل الليبى. توحدت الارادة الوطنية وغنت السنابل فى السهوب مع الشعر والبارود. وفى شتاء ذلك العام سيواجهون معارك اخرى ضد الانجليز فى الحدود الشرقية بقيادة احمد الشريف ويصلون الى مرسى مطروح وسيدى برانى.

اما فى العالم منذ قرن.. سيخترع الطليان البندقية الرشاشة. تطورت وسبقتها رشاشات اخرى واربعطاش ونص وصواريخ وقواذف وغيرها سيعرفها الليبيون جيدا ويسمعون دويها كل ليلة. صارت جزء من حياتهم اليومية. صوت الليبيين وصوت السلاح مثل بعضه. لافرق. وسيعلن فى ذلك العام البرت اينشتاين نظريته العامة للنسبية. لقد طور الرجل رغم الحروب والحزن فى تلك الفترة نظريته الاولى. واكد ان كل قوانين الفيزياء تخضع لمعادلات محددة ترتكز على الاسس الرياضية نفسها بغض النظر عن الانظمة التى تنطبق عليها. هكذا تقول المراجع. ثم سيتفيد علماء اخرون من ذلك فى الذره واشياء اخرى. وستبداْ مراسلات الشريف حسين امير مكة مع هنرى مكماهون المندوب السامى البريطانى فى مصر.. ثم بداْت المفاوضات بينهما من اجل استقلال البلدان العربية واقامة مملكة عربية كبرى. (صالتو فى الهواء !!).

وبين 15 و 15.. عبر مسيرة القرن الطويل فى المنتصف تماما.. 1965. خمسون قبلها.. وخمسون بعدها. تطور وتجدد وحراك فى ليبيا.. يعلن عن مشروع ادريس للاسكان.. ويصدر قانون البترول الشهير.. ويقع تفجير فى بعض الحقول البترولية جنوبى البريقة.. باْيدى ليبية مع تدبير خارجى من الجيران ذوى القربى. تشارك ليبيا فى الدورة الرياضية العربية الرابعة ويتم اختيارها لاستضافة الخامسة صيف 1969.. ولم يحدث ذلك بسبب نكسة 1967 ثم نكسة 1969 فى ليبيا. وتشرع الدولة فى بناء المدينتين الرياضيتين.. واحدة فى سبخة السيلس والثانية فى قرجى. والبانى عثمان احمد عثمان. وصيف ذلك العام يبداْ كشاف ليبيا فى بناء مرافق غابة جودايم تطوعا لاستقبال المخيم العربى السابع صيف 1966. الزائدى وتلاميذه عقلية جبارة نفذت المستحيل والارادة وطنية.. لاجهوية او قبلية او عنصرية. كان عند الليبيين عقول وثبات وحكمة!!

وسيشهد العام 1965 ايضا.. تاْسيس الخطوط الجوية الليبية. طائرات الكارفيل والدقة فى المواعيد.. والتطور والفوز بالجوائز الذهبية فى وقت قصير.. والرحلات الداخلية والدولية. والمطارات سالمة لاشية فيها. وستنطلق ايضا وكالة الانباء الليبية (وال).

وستتخرج الدفعة السابعه من الكلية العسكرية فى بنغازى فى 9 اغسطس. عدد افرادها (47) ملازما. كان صاحب الرقم (21) فيها احدهم ويدعى معمر بومنيار القذافى الذى سيتوجه صوب الاذاعه مع انصاره ويخبط بابها بغدارته ورجله ويعلن ايها الشعب الليبى العظيم. وسينشر الصادق النيهوم اولى بداياته فى صحيفة الحقيقة. رسائل جميلة وقصيرة الى صديقه رشاد الهونى. يغدو لاحقا كاتبا مهما يثير الغبار وستغدو الحقيقة اخر العام ذات مطبعة خاصة فى الحميضة وستصدر يوميا اعتبارا من العام التالى 1966. سيصدر عبدالقادر طه الطويل صحيفته الريبورتاج التى تصبح بعدئذ (الراْى العام).ستغلقها المحكمة المعروفة مع زميلات اخريات. وسيطور فاضل المسعودى صحيفته (الميدان) لتصدر فى اثنى عشر صفحة اسبوعيا. وستكون صوتا وطنيا للمثقفين والكتاب واصحاب الراْى. وستهتم الدولة بالشباب.. فى الاندية الرياضية وتوجههم للتنافس فى النشاط المتكامل. برامج فى العمل التطوعى وخدمة البيئة والمجتمع والثقافة.. ليس ثمة مليشيات. او احقاد. او صراعات. بل حلم متواصل بالوطن رغم السلبيات والاختلافات. وسيلقى خليفة الفاخرى ضمن ذلك النشاط محاضرة عن المتنبى الذى شغفه حبا ويصدر مع زملائه.. محمد كانون ومفتاح الدغيلى.. وغيرهما صحيفتين حائيطتين.. (الراْى) و(المتنبى).حبات عرق للشباب بين جدران الاندية وحماس وحب.

واصدارات تنوعت.. خليفة التليسى سيصدر رفيق شاعر الوطن ومحمد بازامة ليبيا هذا الاسم فى جذوره التاريخية (ليبيا كانت دائما الحلم) وكامل المقهور 14 قصة من مدينتى. تحوى تاريخا وتوثيقا للحياة فى طرابلس فى سنوات مضت. شهدها المقهور وجيله نلك الايام. وعبدالله القويرى سيصدر.. مسرحيات وقصص.. الجانب الوضىْ والشعاع والفرصة والقناص وقطعة من الخبز وكلمات الى وطنى. وعبدالله الخوجه يصدر اقصوصاته (فتاة على رصيف مبلل).. اول من طرق باب القصة الومضة فى ليبيا ويوسف الشريف سيصدر الجدار وسيشرع انيس السنفاز فى نشر قصصه الجميلة فى الحقيقة.. احلاها.. قصة (الزميلة) ثم تتوالى بقية الحلوات!!

والطلبة الليبيون فى بون يعتصمون فى السفارة الليبية. يطالبون ان تتخذ الحكومة موقفا من المانيا وعلاقاتها باسرائيل. المد القومى وتاْثيراته مع امور اخرى. وونيس القذافى السفير يعاملهم بالحكمة والهدوء.. وينتهى الموضوع على خير وعافية!!

اما فى دنيا العروبة ففى مطلع 1965 ستنطلق اولى عمليات العاصفة.. فتح. ستولد من رماد الحزن وخيام اللاجئين. وستشكل ظاهرة فى المقاومة على مدى فترة من الزمن. ثم تصبح العاصفه عواصف وفتح اكثر من فواتح. وفلسطين تظل فى المرتبة الاخيرة فى عيون العرب والعالم. قضايا جديدة وظواهر طغت على اخبارها. عادت العاصفة الى قواعدها سالمة.. ولم تتحرك!!

والحبيب بورقيبة فى اريحا على بعد خطوات من تل ابيب يدعو الى فتح حوار مباشر بين الفلسطينيين واسرائيل جيرانهم.. لحل مشكلة اللاجئين على اساس مشروع التقسيم الذى اقرته الامم المتحده عام 1947. ثم مباشرة يلعنه العرب ويتهمونه بالخيانة والمروق ويحذفونه بالطماطم والبيض فى شارع الحمراء. مظاهرات تنديد وقطع العلاقات وسحب السفراء من بعض الاشقاء العرب..ثم…..؟ !

وفى الجزائر سيقلب بومدين صديقه بن بلة. يجعله وحيدا فى سجن بالصحراء الكبرى. يطلق سراحه بن جديد عام 1980. وفى اغسطس.. جماعة الاخوان فى مصر مباشرة الى السجن الحربى وابو زعبل بتهمة التاْمر. فى مقدمتهم سيد قطب ومعالم فى الطريق. وسيختفى المهدى بن بركه فى باريس.. الى اليوم. واوفقير يظل طليق السراح الى حادث الطائرة الملكية عام 1972. ويبرز فهد بلان احد دروز جبل العرب ظاهرة صوتية جديدة من السويداء. ظاهرة عربية اخرى فى الاصوات لان العروبة فى الاصل ظاهرة صوتية.. وستظل على راْى القصيمى. كان فهد براحا ينادى بصوته الجهورى فى موقف للسيارات فى بلدته.ثم اتجه الى الاذاعه وصار مطربا. فى ذلك العام اطلق واشرح لها.. ثم تتالت شروحه..جس الطبيب وتحت التفاحه ويابنات المكله وحنا للسيف التى حاول بها بث الرعب فى اسرائيل.

فى عام 1965.. المنتصف بين 15 و 15.. يرحل اخر ملوك مصر.. فاروق ومصطفى النحاس زعيم الوفد بعد سعد زغلول ورشيد عالى الكيلانى ومنيره المهديه.. سلطانة الطرب..وسامى الشوا ابرز عازفى الكمان فى الشرق والدكتور محمد مندور.. الناقد والمناضل وصاحب المنهج والرسالة الاجتماعية. وكامل الشناوى.. لاتكذبى.. وعرف الشعب طريقه.. وحد الشعب بلاده. وشيخ الجزائر محمد البشير الابراهيمى. علماء ورواد وعقول واحداث وفوارق بين ذلك وهذا. امس واليوم.

وفى العالم الواسع.. يدشن خط التليفون الاحمر للمكالمات الساخنة بين البيت الابيض والكرملين للبحث فى الطوارىْ. ويتم اختراع الفاْره او جهاز التحكم بالكمبيوتر الذى ظهر فعليا فى الاسواق ابتداء من العام 1983. ويستمر الخنافس والبيتلز فى غنائهم.. اسطوانات ورقص وشعور مسبله. والعالم يضج ويتحرك ويمور بالاحداث الثقيلة. زلازل وحروب وكوارث ومجاعات تقسمه الى قطع متجاورات وغير متجاورات.

وسيرحل فى بريطانيا هذا العام.. ونستون تشرشل. رئيس وزرائها واحد قادتها  فى الحرب العالمية الثانية والصحفى والسياسى والكاتب قديما. وكذا شاعرها توماس اليوت وكاتبها سومرست موم الذى كانت اليابان وبلاد الشرق الاقصى موضوعا لقصصه ورواياته.

فيا عام 2015.. ها اْنت تطل.. فهل فيك رجاء وبعض من امل….

مقالات ذات علاقة

معرض طرابلس للكتاب (دورة 2019)

أحمد الفيتوري

المُرَكَّب المستحيل

سالم العوكلي

مناقشات خيالية: صناعة الأكاذيب

يوسف القويري

اترك تعليق