بحر
ترجمات

12 قصيدة تانكا

الشاعرة اليابانية: أكيتسو إيه

ترجمة: عاشور الطويبي

بحر

1

أتابعُ
الغيوم الكثيفة
تعبر السماء.
أن تكوني امرأة
مهنة مخيفة.

2

يرتجفُ
جسدي
كلًما عبرتُ مجرى ماء
فيه يطرطش
صوت الخلاعة.

3

السحابة التي
تقطع
السماء القرمزية
كأنها
سكرانة.

4

الوحشة
زقاقٌ أعمى
رملٌ يُكوّمُ
أمام آلة
بيع المشروبات.

5

فوق الغصن
أرى ساقيْ البلبل
الذي يهزّ جناحيه
استعداداً للغناء
قويتين مكشوفتين.

6

أستيقظ من حلمٍ
آكل فيه
بيضاً مقلياً
مع أبي وأمي،
شعورٌ بالوحشة.

7

تركتُ
الرجلَ المسنّ
يفوح برائحة البول
تقرفصتُ
تحت
أزهار الكرز.

8

امرأة –
ترقد هشّةَ
في القطار
أرنبة انفها
تلمع.

9

أواه، عيناكَ
وغرمولك
يهرمان!

كم أتمنى أن يصيرا
ملكي الآن.

10

قرأتُ «أرغبُ أنْ أحيا
دائماً بروح
عاهرةٍ».

لا بدّ أن هذا احساسها،
أشكّ في  أن هذا أمرٌ حسن.

11

في مواجهة الريح
تسير امرأةٌ
تنورةٌ تتموّج.

ألا توجد امرأة
محترمة مبجّلة؟

12

يتعانقان
كشجرة

أجسادنا
ما كان لها
أن تكون شفّافة.

______________________________

(*) قصيدة التانكا، شكل من أشكال القصيدة اليابانية القصيرة، ظهرت منذ القرن الثامن الميلاي. قصيدة التانكا تتكون من 39 مقطعاً صوتياً يابانياً. 7-7-5-7-5 من اليسار إلى اليمين، وقد تزيد أو تنقص قليلاً، وعادة ما يكون في منتصف التانكا (بين 5-7-5 و7-7) كسر أو قطع بين الجزء العلوي والجزء السفلي سواء كان ذلك في المعنى أو الإيقاع أو الاثنين معاً. وفي العقود الثلاثة الأخيرة حازت قصيدة التانكا على شهرة كبيرة في كثير من اللغات. (ع. ط.)
(**)  أكيتسو إي Akitsu Ei : شاعرة حائزة على جائزة تانكا، وهي أحد رموز النسوية الحالية في اليابان. ولدت في اليابان عام 1950، وتطلعت إلى الأوضاع غير العادلة التي تعيشها المرأة في المجتمع اليابانيي فبدأت بكتابة قصائد تانكا عن المرأة والحياة الأسرية والأطفال رافضة أسلوب الحياة التقليدي الذي كان سائداً، منادية بالمساواة بين الرجل والمرأة، وجعلت من الشاعرة اليابانية الأميرة نوكادا Nukada (حوالي 659 – 672) رمزاً للمطالبة بحياة مستقلة كريمة.

مقالات ذات علاقة

الكتاب “تهمة”.. وضع الكتب والنشر في “ليبيا”

المشرف العام

أربعون رباعية لمولانا جلال الدين الرومي

عاشور الطويبي

شذرات من قصائد قديمة

زكري العزابي

اترك تعليق