من أعمال الفنان التشكيلي علي الزويك
شعر

ِلعنةُ التيه أنتِ

ZWIK_01

منذوره في زغاريد الريح
و دوي المطر

تُعفرين قنديلكِ بالوهم
تسرُقين ذاتَ النور
تُبيحين للعتمةِ
شهقةِ الفجر

لي آهةٌ فيكِ
تشتهي تقبيلَ الوجع
شردها ظمأُ الليل

أهيمُ وحيداً
في صحرائكِ
بدمِ الغزلان

و قد عسعس نبضُكِ
في أقماري

أصطادُكِ رملاً أصفر
و أشهقُ بكِ
في وجه الريح

تاركاً للرملِ شهوة
السراب

أطيرُ بكِ صرخةً

نحو هاويتي

أشُمُكِ في دمي

بطعمِ الغُبار

أراكِ رماداً يئنُ

في مدفئتي ..

و فوق هيكلي المرجوم

بخطيئتكِ ،

أُلملمُ نواحكِ البائس

أتسترُ بتُوتُك المُر

أمام الريح ،

أغزلُ عودتي

بخفرِ الشمس ،

عارياً مكسور الجناح

يأكلُ من قلبي الطير

عائداً بكِ عنباً
ينضُجُ مُراً
في أغوارِ الروح ..!

مقالات ذات علاقة

إجابات

حسن أبوقباعة

أقدم اعتذاري

جمعة عبدالعليم

لـوغـرتـم

تهاني دربي

اترك تعليق