من أعمال الفنان التشكيلي علي الزويك
شعر

ِلعنةُ التيه أنتِ

ZWIK_01

منذوره في زغاريد الريح
و دوي المطر

تُعفرين قنديلكِ بالوهم
تسرُقين ذاتَ النور
تُبيحين للعتمةِ
شهقةِ الفجر

لي آهةٌ فيكِ
تشتهي تقبيلَ الوجع
شردها ظمأُ الليل

أهيمُ وحيداً
في صحرائكِ
بدمِ الغزلان

و قد عسعس نبضُكِ
في أقماري

أصطادُكِ رملاً أصفر
و أشهقُ بكِ
في وجه الريح

تاركاً للرملِ شهوة
السراب

أطيرُ بكِ صرخةً

نحو هاويتي

أشُمُكِ في دمي

بطعمِ الغُبار

أراكِ رماداً يئنُ

في مدفئتي ..

و فوق هيكلي المرجوم

بخطيئتكِ ،

أُلملمُ نواحكِ البائس

أتسترُ بتُوتُك المُر

أمام الريح ،

أغزلُ عودتي

بخفرِ الشمس ،

عارياً مكسور الجناح

يأكلُ من قلبي الطير

عائداً بكِ عنباً
ينضُجُ مُراً
في أغوارِ الروح ..!

مقالات ذات علاقة

قبل أن أنسى !

منيرة نصيب

كَرَاهِـــــــيَةٌ…

جمعة الفاخري

أنت

مهند شريفة

اترك تعليق