شعر

يُنادمني وتر زرياب

من أعمال التشكيلي علي الوكواك
من أعمال التشكيلي علي الوكواك

 
للأحلام التي تشردت
على سرير الزبد
و بين أحضان القصائد
 
ها أنا  أمكث
  تحت أرداف النجوم
ينادُمني وتر زرياب الخامس
راعش الغناء
مثقلاً بوجع اليمام
 
أتدفقُ من سُرةِ الليل
في سجنٍ من هجير
وحيداً لا شمس و لا ماء
 
يركلُني  رملٌ وحصً
طريداً .. شريداً
نافر الحنين لا يُصادق
إلا السحالي الشقراء
رفيقة الظمأ  !
 
أتفرسُ في حبٍ أغواني
بالأحزان في بئر يوسف
 
أستضيء بوجع الغناء
من موتٍ يصيرُ عشيقاً
للحب  !
 
فكلما عوت الذئاب
ينضحُ نهد الشوق
بحليبٍ أكثر طُهراً
و أنضج ثمراً
 
منذُ ألف لعنةٍ للشعر
أراني عابراً  وطناً
من الهزائم
يُسقى بدمِ الدراويش
و لا يرويه أيُ بيان
 
/

 
الخمس / ليبيا
23 /  12 ديسمبر /  2019

مقالات ذات علاقة

السّماء!

إدريس بن الطيب

الشعر يكذب.. نحن متشابهان

سميرة البوزيدي

واحة جديدة

أكرم اليسير

اترك تعليق