شعر

يشهقُ بكِ الحُلم

 

ZWIK_02

بكِ انكفيتُ على

نصٍ أراوده بلغة ٍ يسيلُ

منها عسلُ الحُب …

يشربُني لُهاثٌكِ القاني

يتكدسُ احمرُكِ في

فمي مطراً من نبيذ

ينثره الخريف

أُمرغُ روحي بصدى

البحر و الليل

أدسني مفرداً و حيداً

في جيب الحُزن

طفلاً مهووساً

برسم الفراشات

المُعذبة بنكهة

الياسمين ..

أبتلُ بكِ مكسواً

بجنون عطرُكِ

الرجيم ..!

أشعتٌ عطرُكِ

( عشتار )

كموجٍ يتناسلُ في

رحمِ النار ….

علقتُ جُرحي على

صدر الغسق

و على ضفتيه

يئنُ مغرداً دمُ الأرجوان

و غلقتُ دونكِ باب

الوجد …

سكرانٌ افتش عن

لهفةٍ بين عينيكِ

و في أقصى الحنين

يشهقُ بكِ الحُلم ..

يا أمرأةً أنهكها الجدب

يعفرها الو هم

تسكن في الأبعدِ

من قلبي

كأنكِ ليلٌ يندلق

أشتفي منكِ به

و أعيذه منكِ

و من جمرٍ أنام

عليه ……….

مقالات ذات علاقة

رائحة الشاعرات

نورهان الطشاني

تـــأَمُّـــل

المهدي الحمروني

قصيدة: أَمَا لِلـكـُـرْهِ وَالبغْضَاءِ حَـدٌّ

المشرف العام

اترك تعليق