طيوب عربية

يتـثعـبـنـي اللـيـل

هايكـو ـ السينيـو

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي


يتثعبني الليل
يلدغني روحي
يمخدد الألم ابدا.!


أواه٬ طيارتك الورقية
توقظني٬ أصنع خيطا لها
من روحي.!


مخدتي نفسها
جنبا إلى جنب
الشباك.!


العتمة تدخول أوراقي
لدخول تجربتي
تثعبها٬ تلدغ محبرتي.!


يصنع قطعة من الليل
أريج نفسه
رصيف طرقات.!


للشلال تجربتك
يترك الرذاذ
يلعق الحجر.!


ولغمس شفتيك ـ أرض
تحبس جزء من الليل
منك في قلبي إلى الأبد.!


فهم أخيرا٬ الصمت نوع
عندما أقول أنني أتليلل
فالعتمة بي عصيدة.!


يصخب بلغو٬ بكلمات ما
لأنها رخيصة
ولا يطلبون مقابلها مشقة السهر.!


لقد نمت
العصافير الأربعة الأولى٬
لهن أستيقاظ القهوة.!


عندما تمطرني العصافير
لي فنجان٬
أجالسه على الكرسي.!


الشباك علية لبلاب٬
يتصاعد
لأبن الجيران.!

مقالات ذات علاقة

هل العزلة ثقافة أتصال أم انفصال؟* 6 ـ 7

إشبيليا الجبوري (العراق)

“زايد للكتاب” تعلن القائمة القصيرة في “الفنون والدراسات النقدية”

المشرف العام

رحلة مع (تنويعات على مدينة الحلم)

المشرف العام

اترك تعليق