طيوب عربية

يا حلو التوكتوك

هايكـو التـنشـيي ـ يوكا *

إشبيليا الجبوري
ترجمة عن اليابانية: أكد الجبوري

التوكتوك البطل (الصورة: عن الشبكة)

الصرخة التي أضمك إياها
لقد أصبحت نهرا في الميادين…
من يستطيع صراخها
وفي حلقك… صرخة أخرى.!


من يجرؤ أن يحب القمر
كان نهرا شغوفا وأبديا:
رحل٬ أتى٬ عبور دائم
لشوق النهر يستقبل القمر طازجا.!


الضمادة التي أعطيتك إياها
عدت نجما في الميدان
بل من يقدر لفها
وفي جرحك…دواء أخر.!


الشوارع فارغة بالنسبة للوردة.
الشوارع مكتضة لفصل الربيع
اليوم… تدابير الاحتجاج٬ لا يمكن
الإصلاح٬ صرخة.!


الصرخة سنة ضوئية
حرية فكر…
في الشوارع؛ الصراخ الذي يقرع
هو نبض الحرية.!


سأقوى٬ سعف النخيل ملهم
بجذع فولاذي؛
الصرخة في الشوارع
تنبه.. ثمة صفقة بوجه الريح.!


صرخاتنا لها أربعة أحرف متساوية: “حرية”
التي تتكامل حيث يكمن الحق للوطن.
الدماء الشريفة هي قدرة صرخة شهدائنا٬
صرخة الشهداء لها ثلاثة أضلع متساوي: حق٬ كرامة٬ عدالة.!


حلو التوكتوك٬ بكل فاه صرخة حق
سوف نجد أحجام الشوارع والميادين؛
مدهشة من نوعها٬ لكنها متطابقة٬
الصرخات المنضوية ذات “أضلاع متساوية” أيضا.!


حريتنا الصراخ نورها.
صراخنا اليوم خافت حتى السطوع القادم .
بالإرادة/الحق تصنع ثلاثة أضلاع متساوية٬
أستقامة “الإرادة” حيث يكمن صراخ الكرامة.


حيث نصرخ بكل الشوارع/الميادين
إلا ما شاء الحق.
الشوارع/ الميادين يصنع صراخنا أضلاع متساوية
إنها القدرة الخلاقة على انفسنا؛ يا حياتي الدنيا:

يا حلو التوكتوك.!

طوكيــو/ 05.24.21


* التنشيي أو اليوكا٬ تكتب بأربعة أشطر٬ وبوزن ((7.7.5))٬ فالتنشي إشارة إلى قصائد الهايكو٬ غير إن لها ما يشتمل على؛ الهايكو التقليدي٬ والمعاصر والتجريبي٬ وللهايكو أجناس٬ متميزة بهويتها٬ لها من الخصائص ما يعينها بوظيفة معينة ومحددة٬ تؤطر أغراض الخطاب به. وهذا النوع٬ عند الإشارة إليه “يتراوح طول أسطره الأربع من الهايكو. علما إن للهايكو المعني بتراوح طولها بين سطر وستة أسطر٬ له أنواع٬ مثل: السينيو٬ وهايكو التانكا..٬ وتاغوغيوشي٬ والسيدوكا٬ والدودوسيتو٬ و”اليوكا أو اليوركا”٬ والمونوسيتاشي٬ ويو روكو٬ وأي أختلاف بأسلوب الكتابة لأي نوع يطمس معناه بالبيان واللمع بالمعنى. أي يبعد عن معنى للخطاب المراد به٬ الموجه بخطوطه المعرفية بتعريفه. والآن٬ أعلاه هو (الهايكو ـ التنشيي٬ “الهايكو الرباعي”)٬ و واضح لوزنه وخطابه المتميز في قصائد الهايكو٬ ولكل نوع٬ هويته الخاصة وسعيه بفرض كتابته الهايكو. مما دفعني بالأختيار والتوضيح٬ أهميته العابرة في أنفتاح المعنى٬ ولفظته المركبة الدلالة وندرة الكتابة به عربيا٬ بل شحيح تداوله في النشر.(المترجمة)

مقالات ذات علاقة

نادي حيفا الثقافيّ يُكرّمُ د. منير توما

المشرف العام

فواصلُ لا تُطفئها الظلال

المشرف العام

النقد الأدبي الاحترافي وعلاقة وعيه الفلسفي بعلم الإجتماع السياسي (1-4)

المشرف العام

اترك تعليق