تراث

يا انـظـــار

في أواخر أيام الشاعر “جبريل الرعيدي”، بكي نفسه ورثاها في قصائد عدة منها هذه القصيدة التي نتركها تتحدث عن نفسها.

يا أنظار ديرن عزم لا اتباكن

ناس واجده  طار يلها أمطراكن(1)

 

ليش سماره

أو ليش ذار فات أو دمعكن يجاري

الدنيـا قديمـــــــــة خـــــاينة غدارة

ما وقعت ما من أقري أو مساكن(2)

 

ليش أتسلين

و ليش  سامرات تنزلن واتشيلـــن

ليام ما عليهن غيظ وين أيميلــــــن

ديرن شجاعــــة واطلبن مولاكن(3)

 

لا تجاحن

أيام مضن  في العمر طاحن راحن

و حطن دبشكن ع الوطا وارتاحن

قص الجراير  رآه غير  أشقاكن(4)

لا تنشطن

و ليش سامرات أو ترفعن واتحطن

ليـــام كيف الريح غير ايلطــــــــــن

زعازيعهن قدامكن أو وراكــــــن(5)

 

يا موصاير

أو ما من اللي شارق مداره حايــــر

ليـام نزلن حتى الطير الطايــــــــــر

رآه البكا والدمع غير عماكـــــن (6)

 

يا مارينا

واللي كلا قسمة ايواطي عينـــــــــــــــه

و صاحب الدين إن جاه يأخذ دينــــــــه

لا تجهلن رآها الموت وراكـــــــــــن(7)

ديرن عبره

و ليش سامرات و خانقتكن عبـــــــره

حتى لو بكيتن جرحكن ما يبــــــــــــرا

و لا ا يحس في واحد اللي كواكــــــن

 

لا تعتبن ع الدنيا

و لا ا هناك من حدود ا حدود المنيــا

و ما من فريسة  قاعدة منحنيـــــــــــة

أولا ا حس في واحد اللي  طغوا كن(8)

 

يا ماريتن

و ياما  مشيتين في الزمان أو جيتـــن

و كم علة قابلكي عليه أرقيتــــــــــــن

لا حد و صفكن لا أخرب ممشاكــــن

 

ما من اللي بعيونــه

أياما أو هو صافي أو قاعد عونـــــــــــــــه

واليوم فارغات أو طايحات اجفونــــــــــــه

وأيخمم عليه امعناه كي امعـناكـــــــــــن(9)

 

ما من قصور عوالي

اللي من ما عاد فيهن وإلـــــــــــــــــــــــى

و ياما فقدتن من أو جوه غوالـــــــــــــــي

اللي قبل ف الدنيا أقعـــــــود امعاكـــــــــن

 

ديرن عزم واسع فاضي

اللي اعتب ع الدنيا أيعاود راضـــــــــــــــى

وأنسن طربكن ف الزمان الماضـــــــــــــي

لا عاد تلقنا أو لا يلقاكــــــــــــــــــــــــــــــن

 

يا أنظار ديرن عزم لا اتباكن

ناس واجده طار يلها مطركــــــــــــــــــــــن

_______________________________

 

  1. ديرن: أعملن وتجملن / واجدة: كثيرة/ طر يلها: حدث لها/ مطراكن: مصيركن
  2. ذارفات: ممتلئات بالدموع
  3. أيملين : يملن: يقصد تحول الأيام إلى رداءة الحال.
  4. لا تجاحن: لا نترعكن./ قص الجراير: استدعاء الماضي وتتبعه من الحكايات ولأوهام المنعصة/رآه غير أشقاكن لم بفعل شيئاً غير أشفاكن، أي الدمع :رآه: بمعني تراه، وفد تأتي للتحدير مثل ( رآك تمشي)أو بمعنى(اعلم) مثل 🙁 رآه ملقينا شيئاً)  أو ليكن في عملك.
  5. 5لا تنشطن: لا تنشغلن/ ايلطن: يهبن  من كل مكان/ زغازيغ: جمع زعزاعة ، وهي الرياح التي تهب  بقوة على شكل دائري ثم تصعد إلى عنان السماء تحمل معها ما تأتي عليه من أوراق وأشياء هشه.
  6. شارق: واهق  في أشد حالات الضيق/ مدار: مجموعة الخليل التي تقوم بدرس السنابل، ومداره حاير معناها أن أمره محرج مثل موار الخيل الذي لم ينتظم في عملية الدرس.
  7. قسمه: نصيبه/ ايواطي عينه: يقتنع ويخفض ناظريه ولا يطمع في نصيب غيره، لأنه أخذ نصيبه (كلا قسمة).
  8. المنيا: ما يتمناه الإنسان/ فريسة: يقصد جسم ضعيف/ منحنية: أصابها الانحناء.
  9. عونه: العون عند البادية هي الرياح التي تأتي وقت نذرية المحصول ويقصد الشاعر بعبارة (قاعد عونه أيام القوة والفتوه وقت الشباب/ أمعناه كى امعناكن :حالة كحالكن.

 

مقالات ذات علاقة

اعزاز نوطروا للعين …!؟

جمعة الفاخري

الوذن صناتة الحس

المشرف العام

اعزاز ياسِّم في هذي .. !؟

جمعة الفاخري

اترك تعليق