من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
طيوب النص

ياسيد الغيابات

من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.

لم يَهدَّني الغياب بقدر ما علَّى صروح لهفي ،كانت قد تشابهت أوردتي فما عاد للأحمر وجود في شُرياني ، وأختلطت المعاني فصار الفرح أسوداً وللحزن بهجة الياسمين كنت أُحث قدميَّ على الركض لغير مقصد وأستعجل الليل ليمضي دون أن أُهفو لثرثرة العصافير ، أتساقط ألماً دون أن تتكحل مقلتيَّ بملح الدمع ،حتى تسللت أنت عبر مسارب صدفة تائهة إلى عجاف سنيني ، ونفثت فيها من روحك فأهتزت وربت ، وأنجبت. من اليباس قصائد ورافة التوق ترتلك فجراً وتهدهدك في المساء ، تلملم شاعريتك المبعثرة في صحارى العشق ، حينها يممت وجهي نحو مداءاتك ورهنت قلبي لسحائبك المبللة برائحة الوجد ، ولم أكن أعلم بأن مطرك الأزرق سيعيدني من حيث بدأت ، فراشة مبتورة الجناحين تجابه صفير الرياح في شجن النايات•

مقالات ذات علاقة

أشياء لم يخبروني بها

المشرف العام

هـــو

حنان كابو

تيه

مهدي التمامي

اترك تعليق