من أعمال الفنان التشكيلي بشير حمودة.
شعر

وَحِيدًا غَرِيبًا هَهُنَا

من أعمال الفنان التشكيلي بشير حمودة.
من أعمال الفنان التشكيلي بشير حمودة.
الصورة: منتدى التشكيل الليبي.

 

وَحِيدًا غَرِيبًا هَهُنَا

دُونَمَا مَأْوى

جَلسْتُ عَلَى عَهْدي مَلِيئًا

بِلا فَحْوَى

.

جَلَسْتُ بِطَوْدٍ مِنْ أسَىٰ مَا أخفَّهُ

علَى الأرْضِ .. يا للْوَزْنِ..

أسْقَطَهَا جوّا

.

غَرِيبًا

و هُمْ غُرَباءَ مَرُّوا بِأَعْيُنِي

فَلا جُمْلَةٌ تُقْرَا

ولا صَفْحَةٌ تُطْوَى

.

طَويْتُ مَسَافَاتٍ مِنَ الحَرْبِ حَامِلا

عَلَى عَاتِقِي أن أنْشُرَ السِّلْمَ في الأجْوَا

.

و كُنْتُ إذا أبْصَرْتُ مَنْ قَتَلُوا ابْنَتِي

قَطَفْتُ لَهُمْ مِنْ أضْلُعِي بَاقَةً زَهْوَا

.

وإِنْ بَادَرُوني بالرصَاصِ عَلَى يَدِي

فَتَحْتُ لَهُمْ صَدْرِي و قُلْتُ : هُنا أقْوَى

.

هُوَ الحُبُّ

أبْهَى أن نَمُوتَ لِأَجْلِهِ

فَإِنْ عَاشَ

عِشْنَا أيَّمَا العَيْشِ ، لا غَرْوَا

.

قَدِ انْسَلَخَتْ مِنِّي إلى القَاعِ جِلْدَتِي

و هَذَا سَوادُ القَاعِ

هَذِي هِيَ العَدْوَى

.

وَحِيدٌ كَمَا لو أنَّ كَأسًا وحِيدَةً

قَدِ اقْتَتَلوا كَيْ يَشْرَبُوا

سَقَطَتْ سَطْوَا

.

وَحِيدٌ نَعَمْ لَكِن لأنَّ مَدِينَةً

تُشَاطِرُنِي حِسًّا ..

ضُحِكْتُ عَلَى البَلْوَى

.

مقالات ذات علاقة

من رحم البلاد

المشرف العام

مساورات من آب

الحبيب الأمين

القلم

محي الدين محجوب

اترك تعليق