طيوب البراح

وهم الرجال

سمية كوري

الرجل والطائر من أعمال التشكيلي محمد عبيه


كذب الرجال ولو صدقوا.

هذا ليس مجرد حديث على الورق، إنما واقع نتعايشه بالصمت الذريع، نتأقلم معه لأن لا سلطة تعلو فوق الرجال.

معظم الرجال وهميين، يغلبهم طابع الازدواجية والدونية، تراهم يتقلبون بين حال وآخر، تارة بطابع رجال الدين، وتارة مثقف الحازم والراشد. أغلبهم دون مبادئ، دون قيم راسخة، يخوضون في مراتب النسوة، غنج مصطنع، وصوت يقشعر له البدن حسرة، هيهات هيهات.

أتذكر بأن الواحد منهم ولد ونشئ على مبدأ سوى مستقيم، ما إن كبر انسلخ وأصبح بذي قرنين، لا دين في خلقه، ولا عربية في حديثه، انسلاخ غربي يصاحبه انزيم نقص في الذات والهوية….

يحملون في جيوبهم الكثير من العلوم، والكثير من الفلسفة الوهمية، ومع ذلك علمهم علم استعراض أكتف، وكأنهم في سباق الخيل، يناشدون بالغرب وكأنهم صناع الغرب…

 أصابتهم صدمة الثقافية، يتفاخرون بشهاداتهم التي تحملهم بدلاً من إنهم يحملونها بأخلاقهم.

رفقاً.. لا فارق بين العشريني والستيني في حال إن الجنس هو ذكر.

يا ترى!!كم نسبة الرجال الذين حقاً هم من منظومة الرجولية…

مقالات ذات علاقة

الـــحـلــم

المشرف العام

حــالــة غــرق

المشرف العام

جاريني إن استطعت

المشرف العام

اترك تعليق