طيوب النص

ولا نفس الطريق

من أعمال الفنان محمد الشريف.
من أعمال الفنان محمد الشريف.

كان لا يسلك لعمله طريق اخر.. اربعون عام ولا يشق الطريق لعمله الا من ذاك الشارع.

كل صباح وعند نفس التوقيت السابعة والنصف تماما.. كعابي وكيس القمامة بيده يضعه بمجمع القمامة براس الزقاق ثم ينحرف يمينا يمر امام الكوشة ليلتقي وبشكل متغير ببعض الجيران.. تبادل تحيا جميل متكرر ومعتاد.. خمس دقائق إثر ذلك ويصل الوسعاية يدخل مقهى الحاج عمر.. يطلب قهوته الاكسبريسو من الشاب العامل بالمقهى وكالعادة يشربها بدون سكر رفقة سبسي الرويال.. يودع القهوة وروادها ويقف ع الرئيسي ليركب أول سيارة اجرة نحو مقر عمله.

أربعون عاما وهو على هذا الحال وعلى نفس الطريق كان مرتاحا وفخورا بحياته تلك.. حتى حدث ذات ليلة ان اجتاحت الحرب الحي الذي يقطنه لم ينم وكيف ينام وهو وعياله بقلب الجحيم مع ذلك قرر عدم الفرار وافاق صباحا ليسلك نفس الطريق صوب عمله لكن صدم حين فتح باب بيته ليجد كومة من التراب وجمع مسلحين يسدون الطريق..

لم يفكر طويلا في الأمر اقفل باب بيته للمرة الاخيرة ولم يسلك طريقه المعتاد بل سلك الطريق المعاكس تماما متجها صوب البحر وركب مركب عتيق كل ما علم عنه أنه يتجه صوب الشمال جلس في زحام المهاجرين لا ماء لا بسكويت لا طوق نجاة؛

لا ماضي

 لا ذكريات

 لا حنين.

2021

مقالات ذات علاقة

عَــنِ الْحَــــيَاةِ وَالجَــمَـــالِ.. (1)

المشرف العام

الفرح رغماً عنا

فريال الدالي

موقف

جمعة الموفق

اترك تعليق