طيوب النص

وكل شيء وارد

أنيس البرعصي

من أعمال الفنان رشاد الأكباروف

الكهرباء منقطعة،
لا يوجد تغطية اتصالات أو انترنت لتشارك الشعب كرنفال شتم الحكومة على الفيسبوك؛
فقد قام أحد السفلة بتخريب برج الاتصالات الذي يغطي حينا،
“ربما ليسهل عملية خلعه وبيعه كخردة”، هكذا قالوا
وكل شيء وارد في هذه البلاد المسعورة.
أنا الآن منزوي على شاطئ الصابري
أراقب (طنجرة مكرونة ساخنة)
ومن خلفها مواطنين باردين جاؤوا من أطراف وأزقة المدينة ليتمددوا كقطعان الفقمة
ليضايقوا بعضهم،
بأطفالهم قليلي الأدب
وكلابهم الجرباء ومحركات دراجاتهم النارية
والتلوث الصوتي الذي يفرزه كل من سبق ذكره.
رأسي يطبخ كتلك (الطنجرة)
الشتائم تركض داخل فمي
كما يركض فأر مختبرات في عجلة مثبتة وسط قفص.. الشياطين تتشقلب أمامي كقرود السيرك.. ولا ينقصني سوى مواطن واحد
واحد فقط
يتقدم نحوي
ليطلب قداحة أو ما شابه
لأجد وظيفة أخرى لسكيني هذا الذي لا يصلح
لتقطيع الطماطم والبصل.

مقالات ذات علاقة

سيدة الزيتون

عبدالسلام سنان

كتف يسنُدني

آية الوشيش

مـسـافـرون

الشريف بوغزيل

اترك تعليق