طيوب النص

وريقات الجوكر الوردية

الوريقة الأولى :

عرشُ أم نعش

في احد أيام ذلك الصيف الحار،وفى منتصف ذلك المكان و ذلك الزمان ، قد تظن أن الجميع تواجد هناك ليتحدث ويتناقش ، وقد تظن أن الكل كان واقفاً في ذلك الطابور الطويل،وقد ترى العكس تماماً.

الجميع صامتاً ولا ينطق بشيء ، لا يقف إلا في مجاميع وصفوفاً مزدحمة ، الكل تواجد جلوساً إما تعباً وإرهاقا.. أو أنهم فضلوا الوقوف فترات وفترات، الكل ينظر إلى الكل متسائلاً ؟

و لكن الأكيد هو أن الجميع و بمختلف أعمارهم قد أرتدي ثياباً سوداء في ذلك اليوم،وقد كان نفس الاختيار ،اسود اللون في تلك اللحظات .
لا تظن أن ثيابهم كانت أنيقة وجديدة، ولا تظن أن الثياب كانت بالية وممزقة .

“ولكنها ثياب الحياة..فالحياة هي نفسها الحياة في ذلك الزمان أو هذا، في هذا المكان أو هذا ،حتى لو أبدع المخلصون فكراً”.حسن

الجميع تواجد في المكان في نفس اللحظة والزمن بمشاعر واحدة .

فهل هي مشاعر السعادة؟

أم هي مشاعر الأسى والحزن؟

انظر..انظر هناك أربعة أشخاص يتحركون بخطى واثقة من مسافة بعيدة وبعيدة وبعيدة إلى مسافة أطول وأطول وأطول ,ولا يصلون .لا.. أظنهم لا يرغبون في الوصول في ذلك اليوم الحافل والطويل جداً جداً

“فهذه طبيعة الأيام,فهناك أيام تختلف عن تلك الأيام وتلك!”.
حسن

فقط كانوا أربعة أشخاص أشداء ،أقوياء يحملون شيئاً عظيما فوق أكتافهم،

لا تظن أن ذلك المشهد هو مشهداً احتفالياً بعيد ميلاد الملك أو عيد اعتلائه للعرش،لا
تظن أن ذلك الشيء الخشبي المحمول هو كرسي أو عرش الملك؟

ولا تظن أن ذلك المكان المزدحم هو قصر أو قلعة الملك الحصينة؟

لماذا؟

لأن الجموع المتواجدة فى منتصف ذلك المكان غير سعداء،لان الناس وجميعهم قد ارتدى ثيابا قاتمة كسواد الليل عندما يفتقد نور القمر،أو عندما تُخفى الغيوم السوداء ..ضوء القمر.

ولماذا يغيب ضوء القمر؟

ومن يقف وراء الغياب؟

وماسبب ظهور الغيوم فى الصيف!؟

ولماذا يختفي ضوء القمر؟ !

لا تظن أن ذلك المكان هو قلعة الملك؟

لماذا؟

لان الناس اعتراهم الحزن الشديد..وجوههم اسودت..ومشاعرهم مكتئبة،وهذا بالتالي أوضح أن تلك الأحداث بالكامل تناقضت مع ما يحدث في يوم الاحتفال بعيد ميلاد الملك أو عيد اعتلائه للعرش.

“ولأنه دائما هناك خيطاً رفيعاً مابين الشيء وعكسه” حسن

إذا لا تظن ،فقط تحرى الحقيقة،وتأكد بعد أو قبل أن تظن .
هل عرفت ماهو الشيء الخشبي المحمول على الأكتاف الأربعة الآن؟
لا لا..لم يكن العرش،لقد كان النعش!،هل عرفت ما ذلك المكان المزدحم؟
لا لا..لم تكن القلعة
!. لقد كانت المقبرة
هل عرفت.. لماذا تواجد الناس هناك؟
لا لا ..لم يأتوا ليحتفلوا،لقد قدموا لتقديم واجب جنائزي.
لكن.. لمن كان التعازي؟
لمن كانت الجنازة؟
. جنازة من كان داخل النعش
ومن كان داخل النعش؟
! لقد كان القتيل االاخير في الحياة الأرضية
لقد كان الحي الأخير على الأرض؟ !!
لقد كان القتيل الأخير في الدنيا !
لقد كان الرقم العكسي !!
..لقد كان الجوكر وحاملاً لبعض الوريقات الوردية لاغير

الوريقة الثانية :

السجين الحر..والحر السجين !!

لا لا لم يكن الملك …لقد كان القتيل الأخير في الدنيا،لقد كان الحي الحقيقي والأخير على الأرض .!
لقد كان الرقم العكسي،لقد كان الجوكر حاملاً لبعض الوريقات الوردية لاغير.
فتى لا يحمل أي صفة من صفات شخصيات الحياة المزيفة،كان طوال حياته مستمتعاً بمن حوله ، لقد أحب كل ما هو جميل.الأزهار،الموسيقى،الترحال،الأصدقاء،والحياة الخيرة للجميع دون أي استثناء.
كان يحمل قلبا عامرا بالحب والطموح وعقلاً راجحاً ممتلى بفكر كفكر الملك.
ولكنه لم يكن ملكاً فى يوم من الايام ،ولا يتمنى أن يكون فى احد الأيام!
فالملك هو شبه السجين! فما الفرق بين الملك والسجين؟ ،الملك محاط بالحراس فهو غير حر هو مراقب
..والسجين كذلك محاط بالحراس وبالتالي هو غير حر ومراقب

الحقيقة البارزون فى الدنيا مراقبون وتنسج حولهم مختلف الأخبار والفتن ،الفرق فقط هو أن الملك كاذب في هذه المسالة،لان الملك يدعى السعادة وهو غير سعيد، فالملك يتعرض للمخاطر وللقتل وكذلك محاولات التغيير المتوالية، فهو دائماً يفكر فى كيفية استمرار حياته او متى ياتى صباح اليوم التالي ليخرج لجموعه وتستمر الحياة،وهذا سجن نفسي عظيم! ياله من مسكين،حقا لقد ظُلم هذا الملك وذاك.

لقد كان من الأجدر أن يُلقب الملك بالمسكين! وليس بصاحب الجلالة ،وغيرها من أسماء الله الحسنى.

لماذا ؟
لأنه ببساطة ضحية هذا العرش والذى قد يكون قد ورثه وراثة وهذا واجب ملكى
عائلي مقدس كما يُعتقد ولقد تورط فيه الملك الوريث.
إذا من هو الملك؟
ولماذا ظهر هذا المصطلح فى اللغة؟
الملك يجب ان يكون رئيس الحرس،الذي لا يظهر ابداً للناس،بل هو الذي يختار من يظهر ومن لا يظهر،حتى يحمى العرش حتى يحمى المسكين المعظم..حتى يحمى الملك.!

إذا من الأجدى أن يكون الملك هو الشخص القادر على حماية الآخرين، هل عرفت لماذا ذلك الفتى لا يريد ان يصبح ملكاً؟
لأنه ولد حرا..وأراد أن يكون حرا..وهو لايريد أن يُسجن كالملوك،ولكنه فشل أيضا في أن يكون حرا.
إذا ما الذي حدث؟
الذي حدث هو مايحدث للملك عندما يكون بلا هوية أو حماية أو تعريف ملكى
فالفتى ولد بطبيعة وسلوكيات الملوك.
..الخُطوات،الثياب،الانفة،الكبرياء،القدرات،التحدى،الشموخ،الرجولة،الشهامة والخصال كلها كانت ملكية وتواجدت جميعها في شخصه،ولكن الجميع استكثر عليه ذلك .!
كيف يكون فتى نكرة مغمور متواضع المعيشة،متحلياً بتلك الصفات المتعاظمة؟
يجب أن يُقهر..
لا.. يجب
أن ينتهي أو حتى يقتل..

“لكن الطموح يجدد الحياة ويجعلها تتطور الى الأفضل”.حسن

لقد أحب أجمل وأنقى وأصعب فتاة في تلك المعمورة الواقعة خلف تلك المقبرة.
في الحقيقة المقبرة مع القبور والمدينة وبيوتها سيان في التشابه
(قبور مختلفة،وبيوت مختلفة) ،لا فرق في ذلك.
الفرق الوحيد هو أن المدينة تعيش فى النهار والمقبرة تنتعش في الليل .
الناس يعيشون تحت الشمس والعفاريت تتحايا تحت ضوء القمر أو في غيابه
ولماذا يغيب ضوء القمر؟
وماسبب غيابه؟
ومن وقف وراء غيابه؟
وما نوع الغيوم؟
ولماذا اختفى ضوء القمر؟
وأين الجوكر؟.

الوريقة الثالثة :

قمر وغيوم

لقد أحب الفتاة التي عشقت الشاب الآخر الذي عشق الفتاة الأخرى والتي عشقت الرجل الغريب الذي عشق الأرملة التي عشقت الولد المراهق ،الذي أحب أمه،التي أحبت أبنائهم بعد وفاة والدهم .

.”الكل يغنى على ليلاه”

الحب اخطي العناوين،لقد تعاظمت شخصية الفتى من اجل الفتاة ليريها انه الأفضل،فشبهوه الرعية بالملك..ولقبوه بالزعيم .
ولكنه ليس بزعيم..هو فقط فتى قبل تحدى الحب وأراد أن يثبت لمحبوبته والتي تغاضت عنه،وتاهت في اختياراتها،إنها مخطئه بعدم اختيارها له ،لذلك تحدى الفتى،وانتصر في تحدياته فذاع خبره,واظهر قوة وعنفوان الملوك حين يطمئنون بأن كل شيء على مايرام

ذات يوم قرر الملك أن يتحدث في الرعية.

فسأل العرافة سؤاله التقليدي :

من هو الأقدر على تسيير الدولة هذه الأيام؟

فردت بإجابة مختلفة هذه المرة :
اثنان إحداهما أنت !
فرد الملك غاضباً
أين رئيس الدرك؟
أتى رئيس الدرك على عجل

خاطبه الملك :

لقد قالت اثنان،لماذا لم تقبضوا على الآخر وترموه في غيابات السجون مع
. أمثاله

فرد رئيس الدرك :

ذلك لأنه يحمل صفاتك يا صاحب الجلالة ،فتى يقتدي بك وبتصرفاتك فهو مثلك حين كنت يافعاً قبل أن تعتلى سدة الحكم وهو لا يخطى ويثير الإعجاب من حوله مثلما أثرت الإعجاب فينا حينما كنت يافعا .

صمت الملك قليلاً حائراً ،مفكراً ورد :

حسنا ارصدوا كل تحركاته ولا تجعلوه يقترب من أي شيء مبهج حتى من محبوبته ضعوا العراقيل في طريقه حتى لا أقابله يوما ما .

لا تكافئوه بشيء فقد يطمع في الأكثر.

فقط ضعوا العراقيل فى طريقه حتى يضطر للانحراف عن مساره،واتوني بإخباره أولا بأول.

نُفذ تدبير الملك على الفتى وهو لا يدرى،فوجد الفتى حياته وقد انقلبت راساً على عقب وصدت جميع مباهج الحياة في طريقه فأتجه إلى الحب فوجد الكل يمنعه ويراقبه تنفيذاً للأوامر الملكية الطارئة.

لقد أخافوا الفتاة..فابتعدت عن الفتى دون رجعة.

فاختار يوم ظهور الملك فى مدينته وتسلل من بين المراقبين الملاصقين،ليحكى له قصته المثيرة والضاحكة،حقا “أن شر البلية مايضحك”مثل عربي

فالحرس سيظن انه يريد الإطاحة بالملك حينها،تسلل من بين المراقبين بسرعة فعاجله الدرك بالضرب القاتل بنفس السرعة،وقتل الفتى مخرجاً لبعض الوريقات الوردية بعد ان تخضبت بلون دمائه وامتزجت وتعطرت بعرقه النقي .
تصفح الملك الوريقات الثلاث،فوجدها تحمل عناوين:”قصة “،” قصيدة”،” ورواية”
تأثر الملك من حرارة الموقف وبعد ان أكمل قراءة المحتوى،قرر أن يهدى جثمان الفتى جنازة ملكية ،ندماً على قتله عن طريق الخطأ.
فلذلك غاب القمر حزنا ،فلبس الناس السواد،ولذلك تواجد الجميع،فارتاح الجنود الذين راقبوا تصرفات الفتى ونقلوها تباعا إلى أعلى وأعلى حتى وصلت قصر الملك،والذي كان يأمرهم تباعا بأوامر عكسية تهبط تدريجيا إلى أسفل وأسفل حتى تصل كوخ ذلك الفتى المراقب،ولذلك كان يوما طويلا.. وطويلا. وطويلا.أنهى تلك الحياة الطويلة والمتعبة التي عاشها ذلك الفتى الجوكر.

الوريقة الرابعة :

المرسوم الإفتراضى

تأثر الملك بشدة فور قراءته لوريقات الفتى الضحية… وجلس كثيراً يتدبر في الأمر

وبعد عدة شهور ،أخبر رئيس الدرك بأنه يرغب في أن يعلن أمام الرعية خبر تخليه عن العرش.
فوجئ رئيس الدرك بالأمر وحاول أن يثنى مليكه عن ماعزم به، فنهره الملك بشدة وعنف،وأصر على تكملة مابدأله من صواب رأى.

تم تحديد موعد الالتقاء بالجموع الحاشدة.

وخرج الملك من جديد وبدأ يعُلن عن مرسومه الافتراضي ..
أيها الجموع… يأبناء شعبي الطيب..
يا جموع النبلاء.. ياجموع الفرسان..أبناء الرعية..
أعلن أمامكم اليوم خبر التخلي عن العرش.. فالعرش لكم وانتم الملوك وانا لاشيء..
واقترح عليكم طريقة تتدبرون بها اموركم وهى(الطريقة الافتراضية ).
حيث تفترضون بعضكم بعضاً ,فالكل مفترض، إذا الكل متساوون.. وستجتمعون وتتشاورون في مسرح الافتراض. كل عام مرة..وستخبرونى عن افترضاتكم المفترضة.

فالمفترضون لهم الثواب ولهم حق التنعم فى مملكة الافتراض الجديدة.
وفى النهاية ستجدون السعادة الافتراضية وسيعم الخير الافتراضي على الجميع.. دمتم مفترضون إلى يوم الافتراض العظيم.

وعندما أكمل الملك مرسومه الافتراضي ذلك عاد إلى قلعته الحصينة واثقاً بأنه قد نجح في إفهام شعبه بفكرته الافتراضية.

أما الرعية فقد اعتقدوا أن مليكهم قد جُن ،فهم لم يفهموا شيئاً مما قاله البتة
أوصل رئيس الدرك ما أشيع عن الملك فوراً

فضحك ساخراً وقهقه كثيراً وقال”أتمنى أن لا يفهموا مرسومي الافتراضي هذا حتى يشبوا اولادى عن الطوق ويصبحوا فرسانا أشداء أعلمهم السياسة ليساندوني في الحكم ويحافظوا على ملكية العرش الافتراضي.
هامش :
القصة تاريخية مشرفة وستتوالى الأحداث في وريقات…
_______________________________________________

هذا المخطوط شاركت به في مسابقة الجامعات الليبية عام 2004 التي أقيمت في جامعة سرت ممثلاً عن جامعة بنغازي ولم يتم إيجازه من قسم النشاط بجامعة بنغازي أصلا !!!

مقالات ذات علاقة

عَــنِ الْحَــــيَاةِ وَالجَــمَـــالِ.. (1)

المشرف العام

أصابع الماء

عبدالسلام سنان

الحائطية (2)

محمد النعاس

اترك تعليق