من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
شعر

ورق عنب

 

 Maryam_Abani_03

 

مزروعٌ أنا هُنا

 

على حافة الأفق

 

على الطرف الآخر من المحيط

 

أنتظر لحظة تُشرقين

 

من خلف أحجبة النّت

 

 

 

منزرِعٌ أنا هنا

 

أُداعب بأصابع القلق

 

أزرار الكي بورد

 

وتتاخرين

 

 

 

تمضي الدقائق مُثقلة بالشوق

 

يلفني القلق

 

يطوقني

 

يأخذني إلى مناطق مهجورة كالحة

 

تلف عقارب ساعتي

 

وأجدني

 

ألفُّ معها بين شوقي وقلقي

 

وتُومضين

 

تُشرقين

 

 

 

تغمر الأنوار لوح الكي بورد

 

ولوح وجهي الذي غادرته الألوان

مُنذ سنين

 

أقلق عليكِ

 

وأسأل في لهفة

 

عن سبب ذاك التأخير

 

فتُجيب حبيبتي

 

ورق عِنَب

 

شغل حبيبتي عني ورق العِنَب

 

كنت أنا ألفُ هُنا

 

وتلف بي الدنيا

 

وحبيبتي تلف ورق العنب

 

تغازل كل ورقة لوحدها

 

هكذا تصطفي من صحنِ أوراق العنب

 

الذي يعرض مفاتنه امامها

 

تنتقي أجمل ورقة

 

تفردها على راحة

 

كفها

 

وتأمرها أن تحكي لها قصتها

 

كل ورقةِ عِنَب تحكي لحبيتي

 

رحلتها المُمتعة

 

من عرائش البيوت الشاميه

 

إلى حيث إستقرت على كفها

 

تُكافئها حبيتي

 

إن كانت قصتها عذبة

 

تملأ قلبها وتجعلها تظهر

 

لكل العيون جميلة مكتنزه

 

وأنا أحكي قصصي

 

للوح الكي بورد

 

ولوح الكي بورد التعيس

 

ليس لديه ما يرويه

أو ما يحكيه

 

فهو لم يعرف أزقة الشام

 

ولاحواريها

 

لم يظلل أسقف بيوتها

 

لم يسكر بعنب دواليها

 

كما سَكَرت أوراق العِنَب

مقالات ذات علاقة

” عجوزٌ يصنع الصمم، وطِفلٌ يفضح الصناديق على أسرارها “

مهند شريفة

وحيداً أعدو وحيداً

علي الخليفي

عاشور الطويبي

تعليق واحد

ليبية 27 مايو, 2013 at 10:58

رائعة اتمنى لك التألق الدائم

رد

اترك تعليق