من أعمال الكيلاني عون
شعر

وحدي في الحديقة

من أعمال الكيلاني عون

 

سأذهب إلى الحديقة
ولن أجلب الأطفال
والأشجار والغيم معي
وحدي أنا وسوسة في ضرس الله
سنعلك الحكاية كلها 
أعلم ظلي الوقوف
على قائمتيه وأنا نائم
أفكر في بخار وجهها في الصباح
في تاريخ نهدها
أضع رأسي على فخذها
وأسافر بالقطار
كأي رجل بلا رأس
أقابل الغرباء
نتبادل الإبتسامات الباردة
أضاجع فتيات الحقول
وعاملات الفنادق
أدندن اغاني محلية
أرزق بأطفال كثيرين
يحبون الجري حفاة تحت المطر
أتعلم الزراعة ورعي الأغنام
وأحفظ نكات اباحية
لأقولها لها حين أعود
أثملُ في تلك الحانات
أتشاجر مع رجل ميت
بعد أن أخبره بكل أسراري
ثم أكتشف أني بلا رأس
فأعود مسرعاً إلى فخذها
فتقطع كلامها
تبتسم وهي تداعب شعري
و تكمل حكايتها:
ثم عاد إلى هنا، ولم يجدني.

مقالات ذات علاقة

ذكــــــرى

جمعة عبدالعليم

رحيل الأمكنة

الفيتوري الصادق

لمن تفرشين السماء نجوماً

صالح قادربوه

اترك تعليق