طيوب البراح

وحدة

من أعمال الخزافة ميسون عبدالحفيظ.

 

مكبلٌ

كحبيس غرفة بعرض مترين

لا أصدقاء لي

يسمعون صمت قلبي

و لا رفاق أقاسمهم الخيبات

و بين أملٍ و مللٍ

تمضي ساعتي

و على اتساع محبتي

حد الإنهاك

تناكفني الحياة

كلمات

كم تملء روحي الكلمات

و لكن لا أصدقاء لي

يكترثون بفضفضتي

و لا رفاق

أقاسمهم الخيبات

مقالات ذات علاقة

ليبيا .. حقول الموت

المشرف العام

رصاصة رحمة

المشرف العام

زيارة

المشرف العام

اترك تعليق