المقالة

هوامش الحكي

عن الشبكة.

1

من أبشع ما تواجهه أمم هذا العصر، هي مواقع التواصل التقني، التي تزرع الشقاق وتزويز الذاكرة والواقع، علي المتخلفين وموائد الافزاع وزرع الرعب في القلوب المرهفة، وعيون الأطفال، فيتحول الوطن إلي شبه مأتم جماعي من الرعب.

2

“مناني” كانت تسكن البركة ببنغازي، في الستينيات، كانوا يقولون إنها يهودية، ولكن هذا ليس مهماً، كانت شهيرة باسم “مناني الفزّاعة”، كانت تحضر العزاوات، ومهمتها الندب علي الميت وتعدد مزاياه بالشعر والتأبين، وهي لم تعرفه في حياته، وثالث يوم تتقاضي أجرها وماتيسر من الطعام.

3

هذه الظاهرة انتهت منذ زمن طويل، وفي هذا الزمن انتقلت الظاهرة الي مواقع التواصل، حيث يتوفر الكثير من “مناني”، ولكن بالمجان.

4

كلما راودني الأمل في صفحة أحدهم. لكن الاوهام تتغلب فيعود يصدمني كأن الوهم عندهم في الماء والهواء.

المحصلة:

من لاتناقش أفكاره سيمعن في الإصرار عليها، وهذا أخطر ما نواجهه في هذه المرحلة.

الإمساك بالنتائج، وتجاهل الأسباب، والدخول في التخوين والسباب. هو أسلوب فاقدي الحجة، والعاطفيين.

مقالات ذات علاقة

انتبه .. فالشمس محرقة

الهادي بن كوره

لِمَن الفيدرالية؟

عبدالحكيم الطويل

أَبَلَغَ الهَوَانُ هُويَّتِي

سليمان زيدان

اترك تعليق