من أعمال التشكيلية عفراء الأشهب.
شعر

هل سقيت دمك من حليب مودتها؟

من أعمال التشكيلية عفراء الأشهب.
من أعمال التشكيلية عفراء الأشهب.

براءة سؤال …
هل سقيت دمك من حليب مودتها؟
وأطلقت الخيال ليدك تضرب فينبت اللون في أصابعها؟ 
هل سكنت؟
هل غفرت؟
هل أكلت اله وردتها و آمنت؟
هل فتحت النافذة على جروحها العالية؟ 
و شممت عطرها؟
و أغدقت عليها من مطر الجسد؟
دمعا و عرق؟ 
فالملح كان دائما سر حلاوتها؟
هل صليت؟ 
هل صبرت؟
هل مشيت؟
هل انتظرت؟ 
كما تفعل هي كل يوم؟
هي الشجرة الكبيرة في حديقتك؟
نحو يدك يميل رأسها؟
و شفتاها المتشققتان في انتظار قبلتك

مقالات ذات علاقة

أراك تخبزين الحلم

فرج أبوشينة

لا شيء يُخيف مثل غناءٍ ينتحب من جوفِ شاعرٍ مازال يفتشُ عن لحنٍ لصوته… !!

مفتاح البركي

ولــوع

سعاد سالم

اترك تعليق