طيوب البراح

هل ستتوقف أم تجري؟

حميد الذيب

من أعمال التشكيلي عبدالقادر بدر


ظامئةً في صحراء عمري قافية شعري
وفي متاهات سنيني ضائعةٌ أوزان أبياتي
أحضن في راحة كفي حطام رجائي البريء
وفي زوادة فكري باقي حكاياتي
كفراشةً تبحث عن النور مثقل بكهل عمري
يمتص ظمئ روحي دمي
تحتسي أهداب خمائل شعوري عصارة قصب روحي
وتجتث من بستان القلب جذور نبضاتي
جئتك باحثاً عندك عن ذاتي
خاشعٌ الوجع على تفاصيل هويتي
تنهش من لحمي وترتوي من دمي جراحاتي
تلوت بمحراب عينيك تراتيل صلواتي
على عتبات قلبكِ رميت أحلامي البريئاتِ
بيدك أن تلملمي بعثرتي
وبيدك أن تحرقي بنار صدك أجنحتي
……
سكب طيفكِ في عروقي كؤوس نبضات الاشتياق
اختنقت العبرات
انتحب الوجد شجناً
واترع الدمع المآقي
لتمزق آهات حنيني وشاح الليل
ويحرق الشوق أستاره
فأخرست همسي وكتمت آهاتي
ثم مزق قلمي بردة وريدي
وركب الخطر إلى عينيك
وكتبت:
((جسدي أصبح محنة يخطف السؤال صدوعه هل ستتوقف فيك جذوري ام تجري؟))


ابوظبـــي-الإمارات العربية المتحدة
صباح يوم الثلاثاء الساعة 02:45 – الموافق 2015/07/28

مقالات ذات علاقة

سـر الفـــن

المشرف العام

نوايا ذات

المشرف العام

أنتِ استثنائية

المشرف العام

اترك تعليق