طيوب عربية

هل العزلة ثقافة أتصال أم انفصال؟ (0 ـ 7)

من أعمال التشكيلي العراقي علاء بشير (الصورة: عن الشبكة)

الحلقة رقم صفر:

ـ نحو الوصف
ـ معطيات العزلة لجائحة كورونا و التحليلات الثقافية للمعرفة
ـ اجراءات تقييم ثقافة انفصال العزلة أو التصال
ـ ما هي العملية للنتائج التعليمية والمعرفية المطلوبة:
ـ لماذا المقال/الدراسة عن العزلة؟
ـ العينة أو الفئة المستهدفة من القراء لهذه المقالة/الدراسة
ـ إطار عملية السياق التنظيمي للدراسة
ـ الهيكل التنطيمي لحلقات ومحتويات المقالة/الدراسة

الغرض من هذه المقالة/الدراسة النظر في ظاهرة العزلة من خلال مدخل السؤال العريض للمقال٬ بمثابة محاولة لفك تجربة تقيمها ما ألت إليه جائحة كورونا٬ معاينة فرض الواقع التجريبي لسياق نظم ثقافية غير متوازنة٬ أخذة من العزلة فحص حدة النزاع كما عرفها مفهومي الاتصال والانفصال٬  لكن كيف تم تصميم الاستراتيجي للعزلة وإدارة ثقافة أداء الاتصال والأنفصال.؟.

التصميم الاستراتيجي للعزلة وإدارة أداء ثقافة الاتصال أو النفصال؛طبيعة الأستخدام الفعال والكفء لموارد إنتاجية الثقافة؛ إطر صياغة أهدافها الاستراتيجية؛ صياغة مفهوم بيئة العزلة؛ خيارات وبدائل المحتوى فلسفيا للتغيير٬ والمتابعة والنفيذ٬ البحوث والتطوير والتدريب.

السيناريوهات الآخذة على تصميم المقالة/الدراسة٬ تأخذ النظرة والمعرفة سعيا في تنمية عملية الممارسة لتحقيق الأهداف المرجوة. فهم تصور الابعاد الكافية لمعرفة البرامج المسقبلية٬ مع الاعتبار إلى تطوير الاستراتيجيات الحالية على أفضل وجه. مساعدة آلية البرامج المتقدمة الجديدة مع الاستراتيجيات الحالية؛

  • على تفعيل ما لدينا من مصادر ومراجع؛ من المعارف المادية والمعلومات؛ في تدعيم سياقات التنظيم العام للتغيير؛ أفكار٬ رؤية المشاريع اتصالات٬ استكشافات انقطاع ابداعية وظائف مرجعية في تحقيق الاهداف والغايات.
  • تفعيل الوثائق الاستراتيجية؛ إعادة توليد اهداف ثقافة المعرفة؛ لمشاريع تقليل المخاطر الداخلية من تجديد/ابتكارللاتصال٬ أو توسيع أو تحديد لنتائج أسباب الانقطاع  .
  • تفعيل إدارة المعرفة لترشيد المعلومات؛ للموارد أثناء القيام بتعزيز الأهداف والغايات الاستراتيجية للعزلة. تتضمن بذلك بعض الاستراتيجيات وبرمجيات المعلومات٬ المعرفة الصريحة/الضمنية المتفاعلة بالابحاث والدراسات الاستراتيجية التي يجب وضعها في الاعتبار؛

ـ استراتيجية العزلة الجغرافية المشتركة؛
ـ استراتيجية المعلومات الوظيفية؛
ـ استراتيجية المحتوى للمعرفة المتكاملة؛
ـ  استراتيجية التعاون المعرفي الإنمائي للعزلة؛
ـ تطوير ابحاث ودراسات وتدريب أهداف تنمية العزلة المستدامة؛
ـ سياسات العزلة المشتركة بين الجماعات والأفراد والمؤسسات والبرامج الثقافية؛
ـ تطوير سياقات منظومات العزلة والاستراتيجيات القطاعية للمعرفة؛
ـ قيم العزلة المتطورة والتوجهات الفلسفية الفاعلة في التفكير الريادي٬
ـ معلومات الأفكار الفلسفية والمشاريع الريادية للمعرفة المتجددة؛
ـ توجيهات طاقة المعرفة المتجددة؛
ـ حماية المشاريع الأمنة للعزلة من انفصال واتصال .

معطيات العزلة لجائحة كورونا و التحليلات الثقافية للمعرفة

العزلة لا يمكن أن تخضع كل البرامج لنفس سبب العزلة عن جائحة الكورونا٬ أو افصاح اعتمادها جراء التأثير من الجائحة٬ وتفسرعلى طبيعة وتعقيدات ثقافة الأمم؛ من الجماعات والافراد والمؤسسات الثقافية٬ ولكن من الضروري الحصول على معلومات أساسية؛ لفهم ما إذا كان عملية تصنيف ممارسات نهج العزلة٬ أسلوب البرامج٬ والطرق الممنهجة؛ الغايات إليها٬ الرسالة الفنية الفاعلة والممكنة والضرورة. أي بمعنى معرفة الإمكان والحيثيات؛ باستخدام المنهجيات الإبداعية٬ و القيمة المنتجة للمعرفة٬ وخيارات العمل من سلع وخدمات المعرفة المنتجة. بمعنى؛ أهمية التفاعل؛ والاستخدام؛ والمسؤولية الاجتماعية والأخلاقية٬ أي لابد من معرفة؛ ما لها هنا أو هناك: أربعة من التقييمات والمراجعات التي يتوجب التنفيذ والمتابعة لإجراؤها أو ملاحقة تقييم نتائجها في تحليل حالات العزلة الخاصة بالتصنيف لمنتج صناع المعرفة٬ ومنفذو الخيار المعرفي الملموس أوالمحسوس٬ منها:

  • مراجعة التقييم لتحديات الادبيات الفلسفية/المحتوى لما يحدث؛ سياق منظومات استراتيجية القراءة الحالية/ القريبة/  المتوسطة/ البعيدة. القديمة /الجديدة.
  • مراجعة تقييم الفرص للمراجع المعرفية؛ من حيث السياقات التي يمكن أن تؤثر على مشكلات العزلة؛ برمجة المعلوماتية والانساق المعرفية أو سياقات البحوث والتدريب والدراسات.
  • مراجعة تحليل الفجوة للتغير في العلل؛ تقييم الاسباب الجذرية الثقافية التي لا يمكن ملاحظتها على الفور.
  • مراجعة القضايا الفكرية الرئيسية للمشاريع٬ أو٬ المشكلات المتقادمة؛ و تصميم الخلايا المعرفية للمشكلات القديمة/الجديدة المستعصية؛ التي تدرس المخاوف والمخاطر؛ مواجهة تطعيم المعارف الواهمة/الحقيقة٬ الصريحة والضمنية من أجلها تنمو الثقافة داخل العزلة.

اجراءات تقييم ثقافة انفصال العزلة أو الاتصال

المقال ايضا يتطرق في متون حلقاته التوجه إلى التقييم الفلسفي الداخلي أو فلسفة المحتوى في العزلة؛ بفهم الإمكانيات الادبية داخل الثقافة المحلية ذاتها. والتي يتمركز المهم فيها على الموارد الثقافية٬ بنيتها ومشاركتا في نموذج صناعة النمودج المعرفي المتوقع إو المنشور قبل تصميم سياسات العزلة من برامج للتحقيق من سلامة المعرفة الثقافية في حدود التنفيذ والقدرات والإمكانيات المتاحة. تتضمن العوامل المهمة التي يجب وضعها في الاعتبار ما يلي:

  • الحرية التعليمية في اتاحة المعرفة
  • عدد البدائل المادية المشتركة في الخيارات الاستراتيجية في تبني مشروع العزلة ثقافيا بتاثير دوافع متاحة
  • تدبير سعة كافية لردارة الوقت حسب المعارف المتاحة لكل وحدة جغرافية/معرفية جديد/قديمة لكل جنس ثقافي/المشاركة لتكريس العزلة الفاعلة والبرامج المؤرخنة المتاحة للمعرفة
  • مهارات القوى العاملة المطلوبة لتصميم وإادارة برامج العزلة
  • توفر الادبيات الثقافية الملموسة والمحسوسة داخل خلايا المعرفة/التصنيف الفلسفي للانتقال والتجديد
  • طريقة اكتساب المعارف بأثر تكنولوجي قديم/جديد لادوات التكنولوجيا في اتاحة تبادل  المهارات٬ إذا كانت غير متوفرة قبل/في فترة العزلة ٬ وأين يمك العثور عليها
  • التدريب الفردي على التفكير الذاتي في “الخلق؛ الابتكار والإبداع٬ التدريب والتقيم المعرفي لتصميم المهارات الفردية أو البرامج لإدارتها٬ إن أمكن
  • توحيد برامج لمشاريع العطاء الإضافي المطلوب لتصميم ثقافة الاتصال/الانفصال وإدارته
  • توجيه المنتج الثقافي وفق أنظمة تكنولوجيا المعلومات الضرورية تبادلها والاستفادة منها في نمو وتطوير الادوات الثقافية للتفكير وفق سياقات منظومات متقدمة لإدارتها.

ما هي العملية للنتائج التعليمية والمعرفية المطلوبة:

قد أوضحنا في سعينا من خلال هذا المقال٬ نتائج تغطية ـ المفاهيم المعرفية والتعليمية ـ وقد وسم مسارها٬ إجابة عن النقاط الأتية٬ والتي سيوضح إليها فيما بعد ضمن حلقات ومحتوىات خاصة:

ـ كيف يمكن لبرامج العزلة أن تساعد في تحقيق ثقافة لأكثر من هدف رئيسي تابع إلى الاتصال أو الانفصال أو الفروع التابعة الحاضرة و المؤجلة لهما.؟

ـ كيف تدعم برامج العزلة تحقيق أهداف ثقافة الاتصال/الانفصال بقيم مضافة ذات صلة؟
ـ كيف يساعد مفهوم العزلة على تحقيق أهداف وغايات الجماعات والأفراد ضمن المؤسسات الثقافية الخارجية أوالمحلية؟
ـ هل تقع فكرة المشروع الثقافي ضمن اختصاص بمؤسسة ما (فردية/جماعية)؟
ـ وهل العزلة نظام مغلق أم مفتوح؟ وكيف ؟

 في المتن وزعت محاوره على شكل حلقات٬ على الرغم من عنوانه المكثف٬ إلا أن المتن توجب التوسعة عليه٬ من مرح قصور اللبس فيه. ونفذت كتابته ـ المحتوى ـ منذ بداية الجائحة من خلال محاضراتي ومشاركاتي لندوات٬ بحسب موضوعاتها ومشتقات عناوينها بحسب الطلب٬ الاكاديمي. وفي جمعي لها بملخصات ٬ هنا٬ هي وقوفي عند عنوان لندوة٬ نشرها موقع (بلد الطيوب)٬ فأوجزت هدفي على إظهار صفحاتها٬ لتدل على أن تأليفها كان محدد إلى الحد المؤطر فيه هذا العنوان. ووقفت عند كثير المحاور بإيجاز٬ لعرض ما يثبت عليها حجة المشاركة مع الندوة بالمسمى ذاته٬ ليتسم به من الأختيار قرب به إلى القاريء الكريم٬ أو ما يضم فيه القاريء عند كثير من الأفكار التي تحويها.

لماذا المقال/ أو لماذا الدراسة عن العزلة؟

من خلال تجربتنا في المجال المهني والأكاديمي أثيرت العديد من القضايا والأسئلة وفرص الميزة التنافسية والمعارف الثقافية. ولأجل استبيان الاسباب في نقاط مبسطة:

ـ على الرغم من العناصر المسخرة للعزلة باسبابها٬ غير انها ليست جديدة٬ كما في معامل الصيغ الثقافية للشعوب٬ كما هو لدى الشعوب؛جماعات وافراد٬ أثيرت الشركات المتقدمة والمبتكرة عن تمويل الثقافات وسلسلة تجيلها في تبني نهج الاتصال والانفصال٬ مما يعني أخذ نقطة شروع عولميتها من البداية للنهاية؛ أي٬ نهج مارثونية صراع لاحق/ متقدم في ظل مد جائحة الكورونا ـ كنقطة شروع معلنة للامم ـ٬ مما يعني عليها الاخذ بالتصنيف الجديد؛ بجلب فرصا جديدة مع إظهار التحديدات الجديدة؛ مسؤولية متابعة نتائج أنشطة مراكز التعليم والتدريب والابحاث.

ـ حاجة الشعوب؛ الجماعات والأفراد والمؤسسات للعزلة؛ إلى تصنيف الفهم والتقسيم والمواءمة للتدفقات الثقافية المادية والمعلومات والمعرفة وفق استراتيجية من جانب ثقافة الـ”اتصال/انفصال” من وإلى الآخر.،

ـ إمكانية العزلة من بناء أسس التعاون وتحسين العلاقات وتعزيز الثقة بين شركاء سلسلة الخلايا المعرفية للمعلومات لتوريد جديد نسيج شبكات الثقافات العالمية وتحسين أداؤها.

ـ تمكن معرفة البيئة ذات العروض الثقافية القلقة بمعلوماتها أو/والمؤتمتة بعلوم اتمتتها في مناطق الخلايا التكنولوجيا المتقدمة؛ وفقا للخيارات الجغرافية المختلفة المشاريع في منتجها الثقافي المتقدم.

ـ تعد العزلة إعادة صيغ الاستراتيجيات والسياسات العامة في تمكين مكانة الثقافات لسعي ثبات وجودها٬ فسح الفرص التنافسية بطاقات ومصادر مادية وتكنولوجيا متجددة بين الأعضاء: جماعات٬ أفراد٬ مؤسسات..

ـ الحاجة إلى العزلة؛لغرض فرز تعريف جديد؛ مستدام المعارف لعناصر البيئة الثقافية الحاضرة؛ والمعايير المنضبطة لتقدمها في قياس المنظومات؛ و تعاون عمل الانساق؛ وفق سياق تنظيمي في تحسين ثقة الأداء الثقافي العام. وان يكون له تأثير معاكس٬ إذا٬ ما تم التعامل معها أو تنفيذها بطريقة تعريفية خاطئة/صحيحة. وفقا للغة والمصطلحات المشتركة بالعمل.

ـ تأثيرات العزلة؛ على الأداء الثقافي الوظيفي؛ في أنشطة العادات والتقاليد ضمن ممارسات جديدة مشتركة؛ فرز الايجابيات٬ تصنيف السلبيات٬ ودرجات تقبل تجديد وتطوير وتحسين معارف الثقافة لسيلسات الاتصال والانفصال في مناطق جغرافية مختلفة٬ سوى كانت مفتوحة/ مقيدة.

لذا فإن الاساس المنطقي وراء دوافع المقالة: هو تمكين المهنيين والممارسين والأكاديميين والطلاب والشغيلة عامة؛ من اكتساب رؤية أوضح٬ ورسالة أوسع٬ وفهم أكبر؛ عن اتصالهم بفرص مميزة خارجية٬ وتحسين أداء الكفاءة٬ و وضع أليات عمل لمواجهة تحديات الانفصال٬ أو ضوابط للأنفتاح نحو نماء مصادر المحتوى الخاصة؛ لإنجاز ما  بتمكن به نهج  العزلة من أنفتاح على إبداع الاعمال .

ومع ذلك فقد رأيت من الانسب ما نسلم إليه أن أكتب عن الحاضر٬ وايضا عن معطيات دافعة إلى المستقبل.

وإذ أكشف تماما لتعبير يعبر عن ذاتي أصدق تعبير: أني غير معصومة من الخطأ٬ فقد ينبغي أن أكون أكثر رفقا وقربا بالقراء للموقع٬ لما يفيض من صفات تلمس الخير٬ تعين على النجاة ـ من الأخطاء ـ بالاستعانة إليهم بالإضافة والتصحيح والحوار المفتوح٬ لما ينبغي أن نكون أشد رفقا ببعضنا٬ لهذا السبب أتقدم في بحد المدد بالتقدير لإدارة الموقع وفريق العمل على عونهم للنشر والتصميم٬ واستعنت على النجاة٬ حتى دفعت المقال من هنا ومن هناك صحبة الكلمة المؤتلفة في روح ميزان الثقافة دولة للعقل.

العينة المستهدفة من القراء لهذه المقالة/الدراسة

العينية المستهدفة؛ للذين ينبغي لهم أهتمام بالموضوع٬ أو لمن هو متابع حريص أن يقراء عنه٬ إذن فهو موجه لـ :

ـ  منتجوا المعرفة؛ المهنيين العاملين في إدارة صنع وإتخاذ القرار الاستراتيجي؛ إدارة العمليات والخدمات الثقافية ونظم المعلومات التكنولوجية٬ و وظائف الورش التعليمية٬  و منضدوا منظومات خزائن المعلومات٬ ومنتجوا شبكات الاتصال في جميع قطاعات الأعمال المعرفية والمعلوماتية (الصريحة/والضمنية).

ـ نشطاء المجتمع المعرفي٬ بما في ذلك مقدمو المعرفة البديلة حديثا

ـ الناشئون ومستحدثون المعرفة الصريحة والضمنية المستقبلية

ـ محاضرون تدريس وحدات الخيارات الاستراتيجي للتدريب والتطوير والابحاث

ـ للباحثون عبر المؤسسات الثقافية (سلع/خدمات)؛ والتوريد المعرفي للمعلومات الاستراتيجية

ـ للمؤسسات التعليمية والثقافية و تسويق ادارة الجمهور الاستراتيجي

ـ للباحثون في تطبيقات منتجات المعرفة؛ مجال ادارة المعرفة؛ استدامة مشاريع اتصال المعلومات الصريحة والضمنية؛ لإدارة مشاريع ثورة التقنية القادمة.

إطار عملية السياق التنظيمي للدراسة

الهيكل التنطيمي لحلقات المقالة/الدراسة

 فوزعت المقالة/الدراسة على عناوين٬ لسلسة من الحلقات٬ تتناول بتسليطها الضوء على: وهذا المقال محاولة لإقامة حوار متماسك في مضمون العنوان٬ المشار إليه٬ سعيا ضامنا أن يستعرض بما هو قادم: 

الحلقة صفر: على سبيل التمهيد للمأتى والمؤرخن

ـ تصميم الاطار والهيكل النسقي العام

الحلقة الأولى: على سبيل أنوجاد المقدمة:

ـ مثاقفة أنوجاد سؤال الصياغة الممتحن المؤرخن
ـ ما مأتى العزلة المؤرخنة؟
ـ مصادر الدراسة
ـ مزيدا للقراءات
ـ الخلاصة

الحلقة الثانية:  عزلة الخطاب التأويلي وخطاب تأويلية العزلة لمعنى

ـ العزلة في مقابل مأتى  الاتصال المأتى والمؤرخن
– ما جوهر أنوجاد عالم العزلة المؤرخن؟
ـ العزلة مقابل مأتى الأنفصال
ـ الخلاصة

الحلقة الثالثة: مشقة المأتى المصدري

ـ علة عزاء العزلة الضنية
– علة عزاء عزلة الأتصال
ـ علة عزاء عزلة الأنفصال
ـ ما معلول العزلة الاستراتيجي؟
ـ ماهية مبيعات رؤية العزلة الاستراتيجية
ـ  رؤية العزلة في صياغة تسويق سؤال الاتصال
ـ رؤية العزلة في صياغة تسويق إجابة الانفصال
ـ  معايير ديالكتيك العزلة في مأتى سؤال الصياغة الممتحن 
ـ الخلاصة

الحلقة الرابعة: هل العزلة إستجابة حسب العرض أم طلب؟ 

ـ العزلة في ظل تشخيص الاستراتيجية
ـ العزلة في ظل تبادل الاستجابات الضنية
ـ العزلة في ظل تبادل الاستجابات اللا ضنية/الحتمية
ـ العزلة تأويل مأتى بايولوجي للحياة/ عصرها “الثورة التقنية القادمة”
ـ الخلاصة

الحلقة الخامسة: العزلة الاخلاقية لسؤال مثاقفة المأتى المتغير

ـ المنحنى النبسي الاخلاقي لتغيير المأتى
ـ العزلة في تنويع معايير منابتها (حسب الطلب الضني)
ـ العزلة في تنوع معايير تصنيع مشاريعها (حسب العرض الضني)
ـ المثقف في عزلة المأتى المتحرر
ـ المؤسسات الثقافية مقابل أخلاقياتها الهادفة المؤرخنة
ـ علل ومعلولات العزلة من اتصال وانفصال
ـ الخلاصة

الحلقة السادسة: علم الجمال المؤرخن مقابل مشاريع أنوجاد العزلة الاخلاقية واللاخلاقية

ـ إعادة أنتاج شكوكية العزلة في مفهوم اتصال الانحلال والانهيار
ـ  ابتكار اخلاقيات في مفهوم انفصال اخلاقيات الاعتراف
ـ تطوير آلية عمل تحكم الابحاث والتدريب لمصادر التكنولوجيا القادمة
ـ فائض القيمة الضني (سالب/موجب) في ابتكار طاقة العزلة الضنية المتجددة
ـ فائض القيمة الضني في ابتكار مشاريع الطاقة الضنية المتجددة (ما بعد الجائحة)
ـ الخلاصة

الحلقة السابعة: العزلة والجمال

ـ العزلة والجمال والقراءات الاستراتيجية المؤرخنة
ـ العزلة والجمال مع محتوى الحد والإطار
ـ العزلة والجمال مع الاشخاص
ـ العزلة والجمال مع الانوجاد والمأتي للمشاريع الاستراتيجية
ـ العزلة والجمال مع الفن في ثقافة الاتصال والانفصال
ـ الخلاصة والتوصيات العامة                                  
ـ لمزيد من القراءات والمراجع

وأخيرا نشكر إدارة موقع البلد الطيوب٬ على أتاحتها هذه الفرصة٬ في تعميق روح التفتح بالحوار المشترك مع القراء من تلقي الإضافة الفكرية والعلمية النافعة رجاحتها٬ من سلاسة أولويات داعمة للقاريء تأثرها في القاريء مدده الفعال والمستمر للثقافة.

مقالات ذات علاقة

لروحك السلام

المشرف العام

الكتاب الجدد محظوظون في التواصل مع القارئ

خلود الفلاح

جديد أدونيس ” أوسمانتوس “

مهند شريفة

اترك تعليق