من أعمال التشكيلي صلاح غيث.
قصة

هـواوي

من أعمال التشكيلي صلاح غيث.
من أعمال التشكيلي صلاح غيث. الصورة: عن الفيسبوك.

اثنان لا يجوز اللعب معهما ولا عليهما ولا بالقرب منهما ، الكهرباء وأمريكا . 
هكذا افتتح الحاج مسعود رسالته الشهيرة إلى دونالد ترامب، وفي صباح اليوم التالي تناقلت وكالات الأنباء أن ليبياً يدعى “الحاج مسعود” بعث برسالة عاجلة إلى “دونالد ترامب” .
في الواقع ، هذا ليس حدثاً مميزاً، لأن السيد ترامب باعتباره رئيس أكبر دولة في العالم يتلقى آلاف الرسائل كل يوم، ولا يقرأها بطبيعة الحال، لكن إحدى موظفاته المثابرات انتبهت لرسالة الحاج، وتمعنت في محتواها، لتنشرها بدورها على الميديا بمختلف أنماطها فكان أن عرف العالم بقصة هواوي الحاج مسعود.
الحاج مسعود الذي اشترى جهاز “هواوي” بألفين دينار عداً ونقداً ، يتابع اليوم نشرات الأخبار ويتمنى أن تعود المياه إلى مجاريها بين أمريكا والصين .

الحاج مسعود لا يفهم حتى الآن علاقته الشخصية بالنزاع بين النسر الأمريكي والتنين الصيني : 
ــــــ صدقني يا “حاج ترامب”، أنا لا أعرف شيئاً عن النسور، ولم أر تنيناً في حياتي. ولم أغادر منزلي القديم هذا لأسافر إلى أمريكا، ولا يعنيني في شيء أن أتمتع بمباهج الصين التي يتحدثون عنها . أنا فقط دفعت ” مح كبدي” في ثمن جهاز هواوي أشار علي به “فرخ” غضيب .
كل ما أعرفه أني اشتريت جهاز هاتف، والبائع ابن الحرام اختار لي ” هواوي” أزرق اللون كعيون الحاجة خديجة التي لم التق بها منذ 35 عاماً كاملة . 
رجعت إلى المنزل مزهواً بعيون خديجة ، أقصد بجهاز الهواوي، وعندما بدأ ابني يرتب لي أمور الجهاز الجديد وسألني بخبث يماثل خبث أمه : 
ـــ ما ذا تريد أن تسميه يا حاج ؟
ــــ سمه ” عيون خديجة” يا ولد .
ابتسم “العيل” ولم يعلق، لكنه نفذ ما طلبته منه، والآن، سمعت من مذيعات العربية الفاتنات أن أمريكا تريد أن تعاقب الهواوي، وأن تسخطه حتى يعود مجرد هاتف “بيللا” لا حول له ولاطول . . فما هو ذنبي يا احويج ؟
هكذا ختم الحاج مسعود رسالته الحزينة إلى ملك العالم الجديد، ثم اشترى “بخاخة زواق” زرقاء وكتب بها على جدار بيته القديم : 
ــــ اثنان لا يجوز اللعب معهما ولا عليهما ولا بالقرب منهما، الكهرباء وأمريكا .

مقالات ذات علاقة

ربيع بطعم البركوكش

سعاد الورفلي

مُـصــادرة

غالية الذرعاني

لا خيار

غالية الذرعاني

اترك تعليق