شخصيات

هذا الصديق الودود والليبي حتى النخاع…

يسري عبدالعزيز

عن صفحة الكاتب على الفيسبوك

 
هناك أناس لصداقتهم نكهة خاصة تشع بالصدق والمودة والعلم والمعرفة…صديقي هذا واحدا من هؤلاء… اتصلت به هاتفيا منذ أيام قلائل سائلا أياه عما إذا كان يعلم مكتبة معينة في طرابلس استطيع أن أجد فيها كتابا من كتبه لأنني لم أجده في كل المكتبات التي أعرفها في المدينة فتفضل مشكورا بأن أرسله إلي من بنغازي مع شخص من معارفه قادم لطرابلس… استلمت الكتاب اليوم ووجدت على صفحته الأولى اهداء منه بخط يده لشخصي… بحصولي على هذا الكتاب أكون قد أكملت مجموعة الكتب التي تحوي مقالات المرحوم المفكر الصادق النيهوم والتي عمل صديقي هذا على جمعها من الصحف التي نشرت فيها في ستينات وسبعينات القرن الماضي ليسهل على أمثالي من محبي النيهوم الاطلاع عليها ومتابعة ما أنتج هذا المفكر الفذ.
 
أشهد لصديقي هذا بالاجتهاد والمثابرة والإخلاص في القيام بعمله في البحث والدراسة ليخرج لنا كتبا ومقالات لا ينقصها الكمال ودقة المصادر ووفرة الصور والوثائق المتعلقة بموضوع الكتاب أو المقال فهو لا يتواني حتى عن السفر لدول أخرى بحثا عن مصادر لكتاب جديد يعده… في شهر ديسمبر الماضي قرأت له مقالة عن المرحوم على خليفة الزائدي مؤسس الحركة الكشفية في ليبيا في ذكرى وفاته حوت الكثير من المعلومات والوثائق عن الزائدي وعن نشاطه من خلال الجالية الليبية في الشام لم نعرفها من قبل جمعها صديقي هذا من لبنان حيث عاش الزائدي في سنوات مهجره من أناس عرفوا الزائدي ومن مقالات صحف ومنشورات قديمة كتبها الزائدي هناك.
 
هكذا هو صديقي في عمله… يسعى وراء المصادر ثم يصيغ كتاباته بدقة وينسق أبوابها بتسلسل منطقي يسهل على القارئ تتبعه ويرفق بهم الصور والمستندات التي تؤكد صحة مصادره.
 
بعد 17 فبراير أصدر صديقي عنوانين كل منهما يتكون من ثلاث مجلدات صخمة… أولهما عن: ليبيا.. مسيرة الاستقلال (وثائق محلية ودولية) وثانيهما عنوانه: ادريس السنوسي… الأمير والملك (وثائق عن دوره السياسي والوطني) ويعدان مرجعان هامان لكل ليبي يهمه معرفة تاريخ بلاده. يتركز اهتمام صديقي هذا في الكتابة عن تاريخ ليبيا الحديث وعن أشخاص كان لهم تأثير في تلك الحقبة… صديقي هذا له العديد من الكتب الأخرى الهامة عن تاريخ هذا الوطن والشخصيات التي اعطت الكثير لهذا الوطن… إذا أردت أن تعرف قصة صحيفة “الحقيقة” وصاحبها رشاد الهوني فابحث عن كتاب “زيت القناديل”… وإذا أردت أن تتعرف على شاعر الوطن أحمد رفيق المهدوي فابحث عن كتاب “وميض البارق الغربي”… وإذا أردت أن تعرف قصة تأسيس الجامعة الليبية فابحث عن كتاب “من تاريخ الجامعة الليبية”… كل هذه الكتب وغيرها الكثير هي كتب لصديقي هذا… يكفي أن تكتب اسم صديقي هذا في محركات البحث في الأنترنت لتظهر لك عشرات المقالات والصور التي تصب جميعها في اتجاه حب الوطن من خلال التعريف بتاريخه المشرف وبشخصياته الوطنية… ابحث عن تأسيس الإذاعة الليبية أو عن محمود المنتصر أو غيرهم… ستجد مقالا عنهم لصديقي… فصديقي هذا يساهم بكل ما يكتبه في بث روح حب الوطن في قلب وعقل القارئ.
 
صديقي هذا… ابن بنغازي… الليبي حتى النخاع… العامل في صمت… الناجح بتفوق في عمله الدؤوب… الذي اكن كل الاحترام والتقدير لشخصه الكريم ولكل ما يكتب… اسمه: “سالم الكبتي“.

مقالات ذات علاقة

الشيخ عبد اللطيف أحمد الشويرف

المشرف العام

رحل الماجري وحضر الشعر

المشرف العام

أربعون القاص والكاتب رمضان بوخيط

المشرف العام

اترك تعليق