أخبار

هدم ضريح مراد آغا .. اعتداء على تاريخ البلاد

في الوقت الذي تولي فيه وزارة الثقافة والمجتمع المدني اهتماما لافتًا بالموروث الثقافي الوطني، وتسعى فيه لصون التاريخ الليبي؛ قام مجهولون بهدم ضريح مراد آغا بتاجوراء، أول والي عثماني لطرابلس بعد تحريرها من فرسان القديس يوحنا.

إن هدم هذا المعلم ما هو إلا محاولة غير مسؤولة، تنبئ عن عدم فهم ومعرفة بقيمة الموروث التاريخي للبلاد، وطبيعة هذا المعلم المعماري، الذي هو ضريح لحاكم أدار أمور البلاد، لا مرقدا يزوره العُبّاد، فهدمه هو اعتداء صارخ على التراث التاريخي والمعماري الليبي. عليه، فالوزارة تؤكد أنها ماضية في صون آثار البلاد، ولن يفت عضدها عمليات الهدم والتخريب التي تتعرض لها المواقع التاريخية، والمعالم الأثرية.

إن وزارة الثقافة والمجتمع المدني، وهي تدين هذا الفعل الذي يتعدى على معلم يشكل صورة لماضي البلاد، ويوثق مرحلة تاريخية مرت بها، فإنها تهيب بالجميع إلى خطورة وضع المعالم الأثرية في ليبيا، وما تحتاجه من حماية وتأمين واهتمام، والذي تقع مسؤوليته على الجميع حكومةً ومؤتمرًا وشعبًا.

حفظ الله ليبيا

وزارة الثقافة والمجتمع المدني

29 نوفمبر 2013

مقالات ذات علاقة

علي جابر وحديث عن حركة النشر في ليبيا

المشرف العام

السيرة الذاتية للفيلسوف كيركغارد مترجمة للعربية

مهند شريفة

الصحافة الليبية بمعايير حقوق الإنسان بين الماضي والحاضر

المشرف العام

اترك تعليق