شعر

هجـوتك

من أعمال التشكيلية سعاد اللبة
من أعمال التشكيلية سعاد اللبة

أوقدتُ من بخوري أنفاسك
صعدت انفاسي طائرة من ورق
أستعمرتُ وحدتك
في غفلة، من حب غافٍ
على جنباتي، استوطنتك
رقعة مسافة بنفسج،
يهطل الدمع في مآقيه
توشحتك سندساً
في دغل الحروف القصية
شدوتك موال متصوف قصي
يتعبد ذكراه على صراط الحب
تسللت بيننا تفاحة العذاب
البحر الممهور شاهد عيان
وبائعة الآيس كريم
تلك الغادة البلهاء
من بلد الشمال
زرقاء العينين،فاتنة ربيعها بحر
وصيفها ضباب
سرقت عينيك
أوقدتُ لك شموعي
ذابت عندها حيرتي البلهاء
وشغفي الغبي
على حواف ساعة انتظاري
حين أعلن الصبح ارتداء النهار
كنت اتلمس صورتك في وجهي
غسلتها بأناملي
حين استيقظت
قضمت الحسرة مع قطعة خبزي،
شربتُ جفاء فنجاني آهة
لثمت دمعة برمشي الغافل
حين استهواك كحلها والورد الأحمر
تميل للجمال
الذي فتح لك بابه
أغواك الجمال في ضفتك المنسية
وجه قمري يطوف بك البعاد
سحر لحظي يؤم لك السهاد
تسرقك ساعات نوم الغافلين
تنأي بك مسافات هجرة السنابل
ترسو بي في واحات غجرية الملاذ
أهجوك سيف بتار على ضفاف النسيان
أهجوك قلمًا نافرًا يتخطى الضياء
أهجوك ملحًا على نقيع العشق
أهجوك قسوة على كبد كيوبيد،
رائحة حروفك كشمس المغيب
ظلك كقلم منسي في جوف السماء يغويني
لست ورقة عبور،
أو طائرة من ورق.

مقالات ذات علاقة

بالنّهارِ العابر إليكَ

غادة البشتي

كطفل يتعلم الكلام

جمعة الموفق

ليبيا سفينة تائهة

سميرة البوزيدي

اترك تعليق