قصة

هجرة

من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي
من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي

بتثاؤب كانت تقلب صفحات الكتاب … وتنتظر أن يبزغ الضوء من بين هيمنة الظلام وسيطرته.. همهم هو بصوت قوي:

_ ثم ماذااا؟

واصلت القراءة بصوت حزين:

– قرر المغادرة، رص بسرعة ثيابه داخل حقيبته وتسلل ليلاً.

……

في المحيط كان البحر يمارس رهابه عليه، يصفعه ويشتد قسوة وظلمة.. كان يشعر بالدوار وكأنه سقط في هوه لا قرار لها، يأكل الملح جسده، وكأنه جثة معده للتحنيط ………

_ثم ماذاااااا؟

– يبدو بأن اليم ..

– ماذا؟

قد شبع كعادته، مضغه و جواز سفره وحقيبته، و بصقه على الشاطئ.

– وماذاااا؟

سكتت شهرازاد عن الكلام المباح.. وصاح الديك

 ملاذ النورس

مقالات ذات علاقة

كيلوباميا

محمد النعاس

زهـــرة

جميلة الميهوب

صَــــــــــــــــــــوْتٌ …!!

جمعة الفاخري

اترك تعليق