من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
شعر

هايكو ليبي – 2

من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني

في بيتِ الجيرَانِ ..

ترمي صغارَهَا أخداجًا

النَّخلةُ الحولاءُ ..!!

___________

منديلُها

بعدَ عشرينَ دمعةً

لا يزالُ مندًّى بعطرِها ..!

_________

عشرونَ عامًا

ويدي لا تزالُ

تُلَوِّحُ لها بالودااااع ..!!

_____________

خلفَ الأفقِ البعيدِ

أُمٌّ تتهجَّى شبحًا ..

قد يكونُ ابنَهَا ..!

_____________

ماتَ الكفيفُ ..

تعثَّرتُ في دمعِها

ثمَّ سقطَتْ عصَاهْ ..!!

________

الوردَةُ النَّمَتْ في خوذةِ الشَّهيدِ ..

تفتَّقتْ على جبهتِهَا نجمَةٌ ..

ودغدغَهَا نهرُ رحيقٍ سَرِيًّا ..

________

تهذي باسمِهِ اشتياقًا ..

من صورتِهِ على الجدارِ ..

تحَوَّطُهَا مِسْكٌ حَمِيمٌ ..

__________

على أستارِ قلبِي ..!

تطبعُ عيناها

معلَّقتينِ .. وتمضي ..!

____________

مفتضًّا بكارَةَ القفلِ ..

حشرجَةُ المفتاحُ ..

نشيجُ عروسٍ مُغتَصبَةٍ ..!

________

ثغرُهَا ..

شمسٌ تنكسرُ نصفينِ ..

ليهربَ قمرُ ابتسامَتِها ..

_______

أظلمتِ الدنيا ..

العازفُ الأعمى

يبصرُ الكونَ بأصابعِهِ ..!

_________

يضيقُ الكونُ بالعَاشِقِ ..

يشقُّ قلبَهُ ..

ويؤوي إليهِ ..!!

__________

تلجُ الحديقَةَ ..

أَعْنَاقُ زهراتِ عبَّادِ الشَّمسِ

تلهثُ خلفَها ..!

مقالات ذات علاقة

القلم

محي الدين محجوب

منازلُ الغناء

مفتاح البركي

من أنت

محمد عبدالله

اترك تعليق