من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي
شعر

نصوص

من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي
من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي

 

غيبوبة

كان عالم الحلم شاسعا

وحينما ضيع حبيبته

بين الألوان

وحان موعد الرحيل

ولم يجدها

قرر أن لايستيقظ .

:

دهشة

يدهشني غيابي

وتنكمش بدلا عني

 علامة استفهام خائفة

في قوة حضور الموجودات

غير أن

ذاك الشق على سطح المراءة

لم تزل تحفره

علامات التعجب

:

مواساة

 يا صاحبي

ليس برأسك تقع أعين الآخرين

فمن لم يذق طعم الحزن

يسأل عن منبع الدمع

ومن يجهل فن الرقص

يتوه  عن موطئ القدم

:

مُطاردة

في العمق

تتسع مساحات أخرى

تتقاطع الاتجاهات

فأهرب من عيونٍ تعرفني

في الصمت أيضاً

يغيب أصل الصدى

وتطفو على السطح

أذانٌ فقدت حلقاتها

ونصبح محكومين  بالغربة

أنت..

وأنا..

وتضاريس لقاء

:

تحذير

انتبه ..

فحلمك يتسرب ألي

يأتي ملئ مخيلتي ..

هكذا مثل التخاطر

يوازي لحظاتي

 واراني فيه حافية واراك تبكي ..

وكلانا منسياً

:

أحاسيس

لحن الأمواج

 يصفق حد الذاكرة

ويتراجع مخترقاً حدود الهذيان

مغمضة العينين أنا

 وتحت وطأة الأمواج

وقع بلورات سكر يتحلل

وقطرات دمع

تسلك للخروج من الجسد

 مساراً آخر ..

مغمضة ووحيدة

وصدى  ..

وقع ..

لحن ..

الأمواج  ..

رقراق

:

أُلْفة

هذه

آخر ورقة أرسلها لك

إن لم تعد

سأكتب أليك

لكنني ..

سأضعها في سلتي

تلك التي

لا تقَبْلُ أية ورقة

:

تكيف

في الوقت الذي

امتلكت فيه الصقور

أزلية الانطلاق

ضربت الخفافيش

بالنوم وأمثلته المريحة

عرض الحائط

:

خوف

اختر أنت البداية

فالنهاية لامناص منها إن بدائنا

ودعنا ندندن معا

لحن الأمس

على شرفات الماضي

وأوجس ..

فكل الحروف لم تعد

صالحة للغناء

كلها تتثاقل تحت الجفون

وفي فوهات الحناجر

تؤمي ايماءاً

حتى في البكاء .

مقالات ذات علاقة

أمنحني سبباً واحداً للبقاء ..!

منيرة نصيب

قـاوم ولا تـساوم

محمد المغبوب

بطاقة إعتذار الى وطني….

جمعة عتيقة

اترك تعليق