من أعمال الفنان التشكيلي علي الزويك
طيوب الفيسبوك

نشرة الأخبار

من أعمال الفنان التشكيلي علي الزويك
 نشرات الأخبار العربية تخبرنا بكل شيء، إلا الخبر الذي كان ينبغي أن نسمعه منها، لكن ما تبثه من مشاهد يحكي الكثير.
ورغم أن أصحاب هذه القنوات الفضائية يبدعون في انتقاء جمال المذيعات، إلا أن ذلك لم يستر عورة الأخبار ولم يخفف من قبح هذا الواقع الذي يزداد قبحاً كل يوم.

الخبر اليقين الذي تخفيه النشرات هو أن أحداً لم يتعلم من أخطاء من سبقوه، وأن الشعوب لا زالت مصرةً على أن تكون قرباناً لغيرها، وأن الشعارات لا زالت تركض بالبشر في شوارع المدن، وأن الضحك لا زال متواصلاً على ذقون الجموع الغفيرة بحجة الثورة المقدسة وضريبة الوطن المفدى .

مقالات ذات علاقة

لمن يسأل عن مسقوين

إبراهيم دنقو

110 عاماً على رفع أول علم إيطالي

المشرف العام

الشيوعي

إبراهيم حميدان

اترك تعليق