من أعمال الفنان محمد الشريف.
طيوب النص

نزلة برد حادّة

من أعمال الفنان محمد الشريف.

أنا سعيد طالما الموت لن يكون غيابًا، أو محض (حكاية سوداء)؛ وأنّكِ في وقتٍ ما ستبحثين عنّي؛ ستبحثينَ في الكلمات نفسها، التي تركتها في الأرفف والأدراج، في التراب، وفي العَربةِ التي ستقلّني إلى التراب، في ما سيخفيه الآخرون عنك، وفي ما يعجزون عن رَدْمه، في ما يرثه النوم، ليبقى مجرد شبهةِ نوم، في الكتب وقد تخفّفت من غبارها، وأوزار عزلتها، في ما يبقى عالقًا بالوسائد والثياب من روائح وموسيقى وصور، في الصور التي جمعتنا كحبيبين، وفي الصور التي فرّقتنا، فيما تنزوين بغرفةِ النوم منكبّة (كما يبدو) على معالجة خيالك، وفيما أتظاهر بالقراءة وأجلس وحيدًا (كما يبدو) على الكنبة غاضبًا كلغم متربّص، في ما أكتمه من وجع باتَ مزمنًا، وفي ما تخفينه من رغبات بريئة، في الأصابع التي تشبه أصابعي، عندما أدخّن أو أستغرق منتشيًا بالكلام، في مخلفات الحرب، التي تبعثرت بين خرائب الحرب، في الضحك، وهو يحرسني من الخوف وتطفل الغزوات البليدة، في مساء الخميس، (كحكاية  تائهة) عندما أغادر الثكنة مزهوًا بمشية الشاعر، لا الجندي، في صحراء تشاد، (كحكاية محزنة) وأنا أترك الرمل خلفي لكي أستنشق البحر، في أنفاس البحر، (كحكاية مبهجة)  لحظة أن يكون شاطئ الشعّاب مطلا كأب حنون، في انتعاشة السفر، (كحكاية شغوفة) حين أجلس في صالة الركاب متأهبًا للطيران، في مخطوطات رواياتي (كتدوير للحكايات نفسها)، رواياتي التي لم تكتمل، في ما تنفضينه من ذاكرتك، لأبدو بعد قليل نظيفا من الشبهات، في ما لا تستطيعين تذكّره، وتتكفل الصدف بإيقاظه، في كل شيء قريب تلمسينه، سأتخلل رعشة أناملك الحارة، وفي كل شيء بعيد، (تديرين له ظهرك)، سأنتظرك مرة أخرى، حتى في النسيان (كحكاية كريهة) تستعير مجاز الموت؛  سأبدو سعيدًا طالما ( في وقت ما )؛كنّا كأجمل حبيبين في جنة البيت، وكزوج من الصنف النادر، في مطبخ متهالك،غير عابئين بفرقعات القذائف، وأزمة الخبز والنقود والمحروقات:

أنت تصنعين الفطائر، وأنا أعدّ القهوة، فقط (كما نظن) لكي نتفوق على المرض والفقر والفوضى والظلام،و(حياة الغائط) بالشعر، وبالمزيد من الشعر؛ أنا سعيد طالما سأبحث عنك،وتبحثين عني في الكلمات نفسها التي لا تكتفي بوصفها نزلة برد حادة، أو أنها مجرد حكاية، حكاية وكفى.

 

طرابلس الغرب / 10 مارس 2018

مقالات ذات علاقة

حطاب الليل

زكري العزابي

للحبّ والميلاد والأطفال

محمد المسلاتي

طنّو بين البنات ينّنوا !!

حواء القمودي

اترك تعليق