شعر

نخلة تصارع الريح

لن يحبك أحد

لأن “روجك” القلم

ومكحلتك سماء سوق الجمعة.

لن يحبك أحد

لأن جلبابك المعبّق برحيق الطرقات

ومعطفك البني الملوث بغبار الأرصفة

من قماش مناوئ.

لن يحبك أحد

لأن قامتك الباسقة

نخلة تصارع الريح.

لن يحبك أحد

لأنك امرأة خطيرة

خطيرة جداً

تحلم باعتلاء الكروسة واكتساح طرابلس.

لن يحبك أحد

لأنك تعشقين الخصوبة

وتنبذين الإسمنت.

لن يحبك أحد

لأن زيت القلب فيك متهم بالإضاءة.

لن يحبك أحد

لأنك تطاردين الحرف

لتصنعي عجينة الأبجدية

رغيفاً ساخنً للكتابة.

لن يحبك أحد

لأن سريرك مفخخ بالقصائد.

فطوبى لك.

مقالات ذات علاقة

عادة ليست سرية

محمد عبدالله

الأنـيـق

جمعة الفاخري

اسْتِـغَاثَةُ اليَـمَامَة

اترك تعليق