من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد.
شعر

نايات القصب الطائشة

نص مشترك: عبدالسلام سنان وغزالة الحريزي

من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد.
من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد. تصوير: حسن المتربح.

فوق ضفّةِ عطرٍ
تتماهى غزالة على حرف من شغف
باذخ الترف فاخر النوع 
لا يغفو جفْن القصيدة الحائرة 
تربت أصابع الضوء 
على نبضيَ الضال 
تشدُّ كفي بصرامة توق 
ببساطة العصفور
تبعثر شكواها 
تتقي البوح 
عصيّة على النسيان 
لا تستكين لهامش الزمن 
هي متْن الحكاية وهي العنفوان 
تلفّنا أخيلة بهيّة 
لا فكاك من رقصةٍ نخبوية على ركح الغناء 
كغيمة حبلى ماطرة 
وروحها عطشى للماء 
رحلت لتصبَّ جام ماءها فوق جدول الحبق 
فوق نيلي الفائض 
رغبة عارمة 
تستبد على مضض 
بتحديقي المطلق في فجوة الليل 
وأنتِ يا شاعرتي تركضين بالشمس 
تغفين على خدِّ زنبقة متفرّدة اللون 
وأنا أرنو إلى ثغرك الأبنوسي 
الممتلئ بالفراشات 
أفتّتُ رغيف لغتي فوق نافذتك المواربة 
أؤثِّثُ لك متكأً من زعفران 
أتفيأ زفراتك 
يا بجعة من زيزفون 
متى يخونكِ الغياب ؟ 
وتجدين نفسك بين خانتي وسطري 
تكتبين باللاوعي ذاتك 
أظافركِ المزوّقة تخدش يأسي 
تبعثرين مللي بلا هوادة 
تمزقين دفاتر أرقي 
غناء على ناصية الحقل
كرنفال لحنجرة القصب
معزوفة على وتر ناي شرقي
متى تثقب أذن الغياب
و تآتي فوق صهوة الغيم
كفارس أسطوري 
يكتب ملاحم نصره
من ندف السحاب 
كل الرياحين تهفوا إليه 
و كل أشياء الحدائق 
إلا أنا ….
فقط أصلي 
و أمتهن الغناء في المدى الشاسع 
لمملكة الحرف 
و أكتب عنك ألف أغنية 
وألف قصيدة تغص بي
و أصالح وتر الناي 
و القصب الطائش
في مهب ريحك 
و أصير بدل عن الشمس غزالة
أغزل من أشرعة الضوء 
قميص وسيف ..

مقالات ذات علاقة

قصيدة أنا من أنا

هود الأماني

مساء يمعن في النسيان

فرج العربي

ظل زيتونة وشعاب

أكرم اليسير

اترك تعليق