من أعمال التشكيلي محمد بن لامين
قصة

نافذة جدتي ..

من أعمال التشكيلي محمد بن لامين

 

نافذتها المغلقة المخفية بالأستار كانت تتنفس العبق والطيب دائماً ، أطلقت عليها النساء في ” المرج القديم ” لقب ” حانوت العطار ” ، النافذة تزدان بالأواني والقناني، البخور، الجاوي ، النوار والأعشاب التي تستعمل للتجميل ، والأمشاط ، ” الكحل والحرقوص ” ، الحناء وكل مواد تجميل العيون والوجه والشعر وكذلك الحلي والأقراط والأساور.

الروائح الزكية تطير من نافذة جدتي ، تسير مبتسمة ، تكنس الهواء والشوارع وتأخذ كل شيء معها ، تركل النفحات الأخرى وتمضي ، تلوح للمارة وعابري السبيل كل صباح ، تحاول اصطيادهم ، تطاردهم بشذاها الساحر حتى نهاية الزقاق العتيق .
كانت جدّتي امرأة نادرة ، جميلة ، خصبة ، فواحة ، طيبة مثل برقة .

مقالات ذات علاقة

الحرباء..

أحمد يوسف عقيلة

مسعــودة

أسطورة العام الجديد

الصديق بودوارة

اترك تعليق