من أعمال التشكيلي عمر جهان
شعر

مِعراج

من أعمال التشكيلي عمر جهان
من أعمال التشكيلي عمر جهان

أراني هناك
وأبدو هنا
فما عُدتُ أدري أنا أيُّنَا
.
تعلّقَ نصفيَ بالمستحيلِ
و نصفٌ هَوَى
وارتضى المُمكِنا
.
أعيشُ مع الدُّودِ تحت التُرابِ
بروحٍ تُحلِّقُ حيثُ السَّنا
.
فيا غُربتي وسط هذا القطيعِ
ويا بُعْدَ ،،
يا بُعْدَ ما بينَنَا
.
**
تَسَلّلَ من خلف قضبانِ صدريَ
عصفورُ عِشقٍ ، وطافَ الدُّنى
.
إذا جُنّ ليلِيَ ..
أسرجتُ خيلاً من الجِنِّ
ترفضُ أن تَسْكُنا
.
وأطلقتُ للصيدِ طيرَ القصيدِ
فعادتْ بأشرَسِهِ مُذْعِنا
.
فَبِتُّ أنَادِمُ ألفَ “ابن هانئ”1
حتى تدورَ القوافي بِنا
.
و تَنْشَقَّ أرضُ “إليوتَ”2 عنه
و قبرُ المَعَرّةِ عن “شيخنا”3
.
ويَرقُصَ “زُوربَا”4 ويعزِفَ لحناً
ويملأُ كأسَ السؤالِ لنا
.
**
وحينَ تُغادِرُ كلُّ النجُومِ
وتحمِلُ للغيبِ أسرارَنا
.
يُكَشِّرُ وجهُ النهارِ الكئيب
ويُسفِرُ عن قُبحِهِ مُعلِنا
.
أعودُ إلى الأرضِ دودةَ وحلٍ
أقصُّ على الطينِ أحلامَنا
.
يُكذِّبُ معراجَ روحي الجميعُ
ولا أرى غيريَ بي مؤمِنا
*********
1/ اشارة لأبي نواس
2/ ت.س. اليوت ، شاعر انجليزي صاحب قصيدة (الأرض اليباب)
3/ إشارة لأبي العلاء المعري
4/ بطل رواية (زوربا اليوناني) لـ نيكوس كازنتزاكي

مقالات ذات علاقة

الفجر الأول

سراج الدين الورفلي

وحدي في الحديقة

سراج الدين الورفلي

مـا وراء الخـزف

الحبيب الأمين

اترك تعليق